يعمل أرباب العمل والهستدروت على تنظيم ظروف العمل في فروع التجارة والخدمات في شمال البلاد. وفي اجتماع الذي عقد بين رئيس غرفة التجارة في الشمال ورئيس هستدروت معوف، ناقش الجانبان تفاصيل الاتفاقية الفرعية الإقليمية التي تتم صياغتها.
وقال دافيد كاستل، رئيس غرفة التجارة، ل دڤر: "هدفنا هو تعزيز وتطوير الاقتصاد في الشمال". "واعتقدت أن إحدى الأدوات الهامة لذلك هي تكاتف الأيدي بين العمال وأرباب العمل من خلال اتفاق جماعي وأمر توسيع.
"معًا يمكننا العمل مع صناع القرار والمطالبة بإعادة توجيه الموارد لصالح الضواحي. أعتقد أن الهستدروت يمكنها أيضًا تقديم المساعدة والنفوذ السياسي والكفاح من أجلنا، نحن أرباب العمل في الشمال. لذلك، توجهت إلى رئيس الهستدروت في حيفا، موشيه ميزراحي ورئيس هستدروت معوف جيل بار تال.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

في لقاء جمع بين رئيس هستدروت معوف، المحامي جيل بار تال والسيد دافيد كاستل، رئيس غرفة الصناعة والتجارة في منطقة حيفا والمنطقة الشمالية (تصوير: المتحدث باسم الهستدروت).

 

"صرح جيل بار تال، رئيس هستدروت معودف لجريدة دڤر: هدفنا هو تطبيق اتفاقية فرعية إقليمية وأمر توسيع الذي سينطبق على عشرات الآلاف من العمال، العديد منهم من المجتمع العربي. "نأمل في منحهم حقوق ذات أولوية على أولئك الذين لديهم حاليًا ، وأن نعمل لكي يعرفوا حقوقهم.
"فمن خلال تعزيز حقوق العمال ، سنحقق المزيد من الرضا وقوة شرائية اكبر ومستوى أعلى من العمالة. هذا من شأنه أن يعطي زخمًا مهنيًا في منطقة الشمال وسيقلل من الثغرات في منطقة المركز حيث يوجد بالفعل اتفاق مماثل بها ".

"يقول كاستل: "أعتقد أن الأصول الرئيسية لكل رب عمل هم موظفيه،" لذلك أنا أيضًا أؤيد العمل المنظم. وأعتقد أن أرباب العمل سيستفيدون أيضًا من هذه المسألة. متوسط ​​الأجور في الشمال اليوم أقل بكثير مما هو عليه في وسط البلاد، والبطالة تتضاعف حتى قبل أزمة كورونا، وعدد العمال الذين يتقاضون أقل من الحد الأدنى هو عدد مضاعف – هذا يجب أن يتغير".
يوضح كاستل: "في النهاية، إذا قمت برفع الأجور – فانت ترفع مستوى الاستهلاك بشكل مباشر. وبذلك تعطي مصدر رزق لمزيد من ارباب العمل وايضًا لمزيد من العمالة. انت بذلك توقف الهجرة السلبية. وترفع مستوى المعيشة والتعليم في المنطقة."​