في يوم الثلاثاء بتاريخ 11.8، في الساعة 5:00 تبدأ العائلات الثكلى وداعموها بتنظيم مسيرة من حي الحليصة في حيفا حتى القدس. ومن المتوقع أن تستمر المسيرة لمدة خمسة أيام، يمر من خلالها المشاركون في المسيرة في عدد كبير من البلدات العربية، مطالبة بالقضاء على العنف والجريمة في المجتمع العربي.
وحسب المعطيات التي جُمعت من قبل منظمة مبادرات أبراهام، فقد سجل عام 2019 فقط 89 جريمة قتل لمواطنين عرب، من بينهم 79 رجلاً و 10 نساء. بالإضافة إلى ذلك، أفاد 21.9٪ من المواطنين العرب أنهم أو أي من أفراد عائلاتهم اصيبوا خلال العام الاخير من جراء مخالفات العنف، مثل التعرض للضرب، الطعن أو إطلاق النار.
وحسب مؤشر الأمن الشخصي والمجتمعي، فإن حوالي 42٪ من المواطنين العرب يشعرون بإحساس كبير بالتهديد في بلدتاهم. كما تبين من المؤشر أيضا أن حوالي 76٪ على استعداد للتجند لمكافحة ظاهرة العنف.
تم تنظيم المسيرة بمساعدة من مكتب عضو الكنيست أيمن عودة (القائمة المشتركة) الذي افاد قائلا: "في حين اسكت وباء الكورونا دولة بأكملها، إلا أن وباء العنف والجريمة لا يزال يحصد عشرات الضحايا في كل عام. هذا ليس قدرا محتوما بل هو نتاج سياسة ترى بنا فناء خلفيا. هذا الأسبوع، يسير هذا الفناء الخلفي إلى المدينة العاصمة من اجل ان ينظروا الى العائلات بأعينهم، في الوقت الذي نطالب فيه معا بأبسط الحقوق المدنية – وهو الحق في الحياة والأمن. لا توجد كلمات على الإطلاق يمكن ان تصف استعداد وتضحية الأمهات الثكالى اللواتي يقدن المسيرة من أجل موروث اولادهن ومن اجل منع وقوع ضحايا آخرين في المستقبل".

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

مسار المسيرة المخطط لها حسب الأيام:

يوم الثلاثاء 11.8 – الخروج من حي الحليصة – حيفا حتى كيبوتس هزوريع.

يوم الأربعاء 12.8 – مفترق مجيدو طريق وادي عارة، باقة الغربية، جت، زيمر.

يوم الخميس 13.8 – زيمر، قلنسوة، الطيبة والطيرة.

يوم الجمعة 14.8 – كفر قاسم، كفر برا، جلجولية.

يوم السبت 15.8 – اللد، الرملة، أبو غوش.

يوم الاحد 16.8 – أبو غوش حتى القدس.