للمرة الثانية في السنتين الأخيرتين يتم الغاء المراسم المركزية في عيد النبي شعيب. هناك سنن للزيارة (الحج) إلى ضريح النبي شعيب منذ القرن الـ – 12. في ذلك الوقت ووفقا لأحد التقاليد الدرزية اكتشف صلاح الدين الأيوبي بعد انتصاره على الصليبيين في معركة حطين ضريح النبي شعيب. النبي شعيب ، المذكور في القرآن هو يثرون (رعوئيل) حمو موسى وفقا للتقاليد. وهو واحد من سلسلة الأنبياء في التقاليد الدرزية.
الزيارة (الحج) إلى مقام النبي شعيب هو العيد الرئيسي للطائفة الدرزية في إسرائيل. وهو الثاني من حيث أهميته بعد عيد الأضحى (عيد الأضحى).
"ترددنا كثيرا ولكن في النهاية قررنا إلغاء المناسبة" يتحدث رائد شنان، مدير عام المجلس الديني الدرزي. ويضيف: "في السنة الماضية كان المقام مغلقا تماما . هذه السنة سيكون الضريح مفتوحا للزيارة (الحج) ولكن لن يكون هناك حدث مركزي"، يوضح شنان. وتابع: "تحضير المكان للزائرين، اقامة مواقف السيارات هذه أمور تستغرق وقتا. كل تحضيرات البنى التحتية تم تنفيذها. قمنا بإلغاء الدعوات".
عشية نشر خطاب الشيخ موفق طريف أعلنت الحكومة عن التوجيهات لإقامة الإحتفالات في جبل الجرمق (جبل ميرون). بينما طُلب من شنان اتخاذ قرارات قال: "خلافا للإحتفالات في جبل الجرمق (جبل ميرون) التي هي في منطقة مفتوحة عندنا تقام الصلاة في منطقة مغلقة. في الإحتفالات يوجد تقييد للمتطعمين وللمتعافين. عندنا هذا كان يمنع أناسا كثيرين من المشاركة. فضّلنا مصلحة الإنسان من البلدة على مصلحة جميع ابناء الطائفة. كان الإعتبار هو تمكين كل واحد وواحدة من الزيارة (الحج) والمحافظة على الصحة. يمكن الزيارة طيلة أيام السنة لكن في – 25 هذا خاص وهناك وصية بزيارة المكان. هناك مناسبة عائلية كل شخص في بيته مع عائلته. الحدث العام هو الصلاة مع جماهير غفيرة في ليلة الـ – 25 (التي تم الغاؤها هذا العام – يانيف شارون)".
ويضيف شنان أنه "مسموح للنساء بالدخول وزيارة المكان. ولكن في الحدث مع جماهير غفيرة يوجد هناك فصل. لديهن حقوق لا تقل عنا".
"قبل ثلاثة أشهر (عيد النبي الخضر) كان مقام الخضر مغلقا. بخصوص عيد النبي سبلان في شهر أيلول/ سبتمبر، يتعلق هذا بالتوجيهات التي ستكون سارية المفعول في تلك الفترة"، يقول شنان.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

المجلس الديني الدرزي هو "السلطة للشؤون الدينية للطائفة، مثل الحاخامية الرئيسية (هربنوت هراشيت)"، يوضح شنان. المجلس مسؤول عن إدارة الأماكن المقدسة والشؤون الدينية للطائفة الدرزية في إسرائيل. يتكون المجلس من 75 عضوا جميعهم متدينون (عُقّال) من بينهم رؤساء خلوات الصلاة، ممثلون عن المجالس المحلية والبلدات. ويشكل رؤساء خلوات الصلاة المجلس الروحي الذي يساعد الشيخ موفق طريف المرجع الديني الأعلى في الطائفة.