الألعاب البارالمبية التي أسدل الستار عليها يوم الأحد (05.09) قصّة نجاح بالنسبة للوفد الإسرائيلي. 9 ميداليات، منها 6 ذهبية، ميداليتان فضيتان وميدالية برونزية واحدة، هي حصّة الوفد خلال الـ 12 يوما من المنافسات، والتي وضعتها في المرتبة الـ 22 بين جميع الوفود. إنه أكبر عدد من الميداليات الذهبية تحرزه إسرائيل منذ الألعاب في سيئول 1988 (15) وأكبر عدد من الميداليات منذ أثينا 2004 (13).

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

سافر 33 رياضيا ورياضية إسرائيليين إلى طوكيو بعد خمس سنوات من العمل الجادّ والاستثمار. اجتاز الوفد تأجيل الألعاب بنجاح، ووصل بجاهزية كبيرة، بهدف تحقيق ما بين 4 – 7 ميداليات، كما كانت التوقعات في اللجنة البارالمبية بعد أن عادت إسرائيل من ريو 2016 بـ 3 ميداليات برونزية.

داداون، ماليار وشلبي يحتلون البركة

كان منتخب السباحة تحت إشراف المدرّب يعكوڤ بنينسون، بارزا جدا في طوكيو. فقد حاز المنتخب الذي وصل إلى طوكيو بـ 8 سبّاحين، على 8 ميداليات خلال الألعاب، 6 منها ذهبية، واحدة فضية وأخرى برونزية. هذا بالإضافة إلى ما لا يقل عن أربعة أرقام قياسية عالمية.

أصبح إياد شلبي أول إسرائيلي مسلم يفوز بميدالية ذهبية لمصلحة إسرائيل في الألعاب البارالمبية والأولمبية. فاز شلبي بميداليتين ذهبيتين في سباق 50 مترا سباحة ظهر و 100 متر سباحة ظهر (بدرجة إعاقة S1) وحطّم الرقم القياسي العالمي في 150 مترا مختلط (4:52.88 دقائق).

إياد شلبي مع والده يوسف بعد فوزه بميداليته الذهبية الثانية في الألعاب البارالمبية في طوكيو (تصوير: چلعاد كڤالرتشيك)

تابع مار ماليار النجاح بميداليتين ذهبيتين في سباق 200 متر مختلط فردي و 400 متر سباحة حرّة (بدرجة إعاقة S7) محققا رقما قياسيا عالميا جديدا في كليهما (2:29.01 دقائق في 200 متر مختلط فردي و 4:31.06 دقائق في 400 متر سباحة حرّة). كذلك، فاز ماليار بالميدالية البرونزية في سباق الـ 100 متر ظهر، والذي لا يعتبر إحدى نقاط قوّته.

بدأ عامي داداون المنافسات بالقدم اليسرى، حيث تم استبعاده في أول سباق له، 100 متر سباحة حرة، والذي كان مرشحا للفوز بالميدالية الذهبية فيه. بالرّغم من خيبة الأمل، أظهر داداون قوّة نفسية استثنائية وخرج أقوى مما كان عليه ونجح بإجراء التغيير المطلوب، لكي يقطف الميدالية الذهبية في سباق الـ 50 مترا سباحة حرّة و 200 متر سباحة حرّة (بدرجة إعاقة S4)، مع رقم قياسي عالمي (2:44.84 دقائق) والفوز بالميدالية الفضية في الـ 150 مترا مختلط فردي.

عامي داداون مذهولا بعد فوزه بميداليته الذهبية الثانية (تصوير: چلعاد كڤالرتشيك)

إلى جانب الفائزين الثلاثة بالميداليات، واصل السباحون الإسرائيليون إثارة الإعجاب من خلال مشاركتهم في 5 سباقات نهائية خلال المنافسات. أنهت أريئيل هليڤي في المرتبة الـ 6 في سباق 100 متر ظهر، وفي المرتبة الـ 7 في سباق 400 متر سباحة حرّة (بدرجة إعاقة S7)، وأنهت يوليا چورديتشكي سباق الـ 100 متر فراشة (بدرجة إعاقة S9) في المرتبة الـ 7. أريئيل ماليار ينهي في المرتبة الـ 7 في سباق 50 مترا سباحة حرة (بدرجة إعاقة S4). وأصبح بشار حلبي أول رياضي درزي يمثّل إسرائيل في الألعاب، حيث تنافس في سباق 100 متر صدر (بدرجة إعاقة S4).

سموئيل تتجاوز الاستبعاد وتصعد على منصّة التتويج

في سباق التجديف، أثارت إسرائيل الإعجاب من خلال المشاركة في سباقين نهائيين، وإحراز ميدالية فضية. صعدت موران سموئيل، الحائزة على الميدالية البرونزية في ريو، لأول مرة على منصة التتويج بالميدالية الفضية في سباق النساء لمسافة 2,000 متر. تم استبعاد سموئيل من سباق التصفيات الذي أنهته بالمرتبة الأولى، وذلك بسبب مقعد الاتكاء الخاص بها الذي كان مخالفا للأنظمة. في اليوم التالي، أظهرت سموئيل مناعة نفسية وتأهّلت لنهائي سباق الترضية، لتفوز في النهاية بالميدالية الفضية.

موران سموئيل تحتفل بالفوز بالميدالية الفضية في طوكيو (تصوير: چلعاد كڤالرتشيك)

من جهته، أثار شموليك دانيئيل الأعجاب من خلال تأهله للسباق النهائي، والذي أنهاه في المرتبة السادسة، بيمنا أنهى القارب الرباعي للفرع منافسات استثنائية ورائعة بالتأهل للسباق النهائي وإنهائه في المرتبة الـ 6.

منتخب كرة الهدف للنساء، الذي وصل إلى طوكيو كوصيف لبطل أوروبا. إسرائيل تفتتح بفوز ساحق 11:1 على أستراليا. بعد الفوز، فوجئت إسرائيل وخسرت لكندا. نجح المنتخب بالعودة من خلال فوز مثير على بطلة العالم روسيا، قبل أن يخسر أمام الصين في المنافسة على المرتبة الأولى في المجموعة. في ربع النهائي، لاقت إسرائيل منتخب اليابان المستضيف، وتعرّضت لخسارة مؤلمة 4:1. أنهت إسرائيل المنافسات في المرتبة الـ 6، بهدف مواصلة التقدّم في المنافسات القادمة.

منتخب إسرائيل لكرة الهدف في الألعاب البارالمبية في طوكيو (تصوير: ليلاخ ڤايس، اللجنة البارالمبية في إسرائيل)

ناداڤ ليڤي، الذي يتبارى في فرع البوتشي يحظى بقرعة ظالمة. بعد فوزين رائعين، التقى ليڤي ببطل العالم الذي خسر له بنتيجة منعته من التأهل لربع النهائي كأحد أفضل مرتبتين ثانيتين. لاعبة كرة الطاولة (تنس الطاولة)، كارولين طبيب، أثارت الإعجاب عندما نجحت بالفوز على المصنّفة الثانية في العالم، ختام أبو عواد من الأردن، لكنها خسرت، للأسف، في المباراة الثانية في مجموعة التصفيات.

نافست باسكال بيركوڤيتش، للمرة الرابعة في الألعاب البارالمبية، وأنهت السباق هذه المرة في المرتبة العاشرة في التجديف بقارب الكياك. نجحت إسرائيل بإرسال أربعة لاعبي تنس للألعاب، لكنهم، للأسف، لم يبدوا مستوى جيدا وغادروا المنافسات الفردية والزوجية في المرحلة الأولى أو الثانية من المنافسات.

باسكال بيركوڤيتش تتنافس في قارب الكياك في طوكيو، للمرة الرابعة في الألعاب البارالمبية (تصوير: چلعاد كڤالرتشيك)

في فرع الرماية، كانت يوليا تشيرنوي ودورون شزيري قريبين من التأهل لثلاثة نهائيات، لكن في كل مرة كان ينقصهم القليل جدا لذلك. واحتلت بولينا كيتسمان، البالغة من العمر 54 عاما، المرتبة الرابعة في رفع الأثقال فوق 86 كغم. وأخفقت نينا چولودتسكي في اجتياز مرحلة المجموعات في الريشة الطائرة بينما أنهى ألكسندر ألكساينكو في المرتبة التاسعة في رمي الكرة الحديدية (F34).