حوالي – 70 ألف عاطل عن العمل فوق جيل 45 عاما من المتوقع أن يفقدوا في الأسابيع القريبة استحقاقهم لمخصصات البطالة بعد أن مكثوا في بطالة متواصلة في فترة الكورونا. على الرغم من الإنتعاش التدريجي في المرافق الاقتصادية، فان أكثر من – 237 ألف شخص بحثوا عن عمل ولم ينجحوا في النصف الثاني من شهر آب/ اغسطس. في التأمين الوطني دعوا العاطلين عن العمل الذين لم ينجحوا في العثور على عمل إلى فحص استحقاقهم للحصول على مخصص ضمان دخل، الذي يمكن أن يصل إلى – 4.480 شيقل في الشهر.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

ووفقا لفحص التأمين الوطني، فان حوالي – 10 % من العاطلين عن العمل الذين فقدوا استحقاقهم للحصول على مخصصات البطالة في شهر أيلول/ سبتمبر، من المفروض أن يكونوا مستحقين للمخصص، الذي خصص لاستخدامه كمنفذ اخير لمن ليس له مصادر دخل اخرى. الاستحقاق لضمان دخل غير مقيد بوقت، لكن على عكس مخصصات البطالة التي يمكن تقديم دعوى قضائية بأثر رجعي ايضا ثلاثة أشهر بعد موعد الفصل، يُدفع هذا المخصص لمن وُجد أنه يستحق الحصول عليه فقط ابتداء من يوم الدعوى القضائية. وبموجب ذلك يوصى بالإسراع في تقديم الدعوى القضائية قدر الإمكان.

على عكس مخصصات البطالة، التي يستحق الحصول عليها كل من يستوفي شروط فترة التأهيل، الاستحقاق لضمان دخل هو وفقا للوضع الاقتصادي الشخصي لطالب العمل، الذي يُطلب منه أن يصرح عن ممتلكاته المالية. أحد العوائق الرئيسية للحصول على المخصص هو حيازة مركبة بقيمة تبلغ تسعيرتها أكثر من – 43 ألف شيقل.

يُطلب من مَن يحصلون على المخصص أن يواصلوا المثول في مكتب العمل وأن يكونوا متاحين لتلقي عروض عمل كما هو الحال لدى من يحصلون على مخصصات البطالة. يُطلب من مَن يقدمون دعوى قضائية للحصول على المخصص أن يعبئوا استبيانا طويلا في التأمين الوطني بهدف تمييز وضعهم الاقتصادي، قدرتهم التشغيلية وتأهيلهم.

يُطلب من مَن يحصلون على المخصص أن يردوا على طلبات العمل الموجهة إليهم من مكتب العمل، والالتقاء مع أصحاب العمل المحتملين، بحيث أن الرفض من شأنه أن يؤدي إلى وقف المخصص لمدة 30 يوما. الرفض لعدة مرات وبشكل متكرر من شأنه أيضا أن يؤدي إلى وقف تام لتلقي المخصص. في عروض العمل يتم الأخذ بالاعتبار قرب العمل السابق لطالب العمل، وكذلك المسافة الجغرافية بينه وبين بيته، لكن ليس راتبه وشروطه السابقة. يُطلب من قسم من مَن يحصلون على المخصص أيضا أن يجتازوا سلسلة من التأهيلات والارشادات التي تهدف إلى منح أدوات تشغيلية مختلفة ومهارات: التحضير لمقابلات عمل، كتابة سيرة ذاتية وغيرها.

في شهر تموز/ يوليو تم في الواقع تقديم حوالي – 4.000 دعوى قضائية لضمان دخل، في شهر آب/ اغسطس حوالي – 5.000 وفي شهر ايلول/ سبتمبر حوالي – 10.100. ووفقا للتقديرات، فان انتهاء دفع مخصصات البطالة لأبناء جيل 45 عاما فما فوق من المتوقع أن يؤدي إلى موجة إضافية من الدعاوى القضائية.

للتفاصيل وتقديم دعوى قضائية لضمان دخل في موقع التأمين الوطني