"اعتقدوا بأننا سنتنازل اعتقدوا أنه من الممكن أن يدوسوا لنا على الرأس ، لكن نحن نثبت انه لا"، هذا ما قالته اليوم (الأحد) رئيسة حركة نساء عاملات ومتطوعات (نعمت) حجيت بئير في مظاهرة عاملات الحضانات النهارية التي يتم الاشراف عليها في تل أبيب. "يقولون لنا هذا ليس الوقت المناسب، هل يوجد وقت ملائم لاضراب الحضانات ؟"، اضافت بئير، التي دعت أعضاء الكنيست إلى عدم التصويت مع ميزانية الدولة حتى يتم تنظيم ميزانية الحضانات.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

ليئوراه مينكاه، رئيسة حركة المرأة المتدينة الوطنية (اموناه) قالت: " يحق لكن الاهتمام بأربعة اطفال بحب وبوفاء كما هو الحال في باقي دول الـ – OECD. أولياء الأمور عرفوا أنكن فعلتن كل شيء من أجل تجنب الاضراب، لكن دولة اسرائيل لا تحصينا. حكومة اسرائيل استيقظي".

جيل بار – طال يتحدث في مظاهرة عاملات الحضانات النهارية في تل ابيب. (تصوير: نيتسان تسفي كوهين)

رئيس اتحاد نقابات المدراء، العاملين والموظفين (هستدروت همعوف) جيل بار – طال قال: "العضوات العزيزات انتن غاضبات بسبب أن هناك الكثير من الأطفال وقليلا من أعضاء الطاقم. إلى متى سيبقى جيل الطفولة المبكرة شفافا. وبسبب أنه في القطاع كثير النساء يوجد تمييز في الأجر، انتهينا مع ذلك. نحن معكن ومن ورائكن . سنغيّر سلم الأولويات. لن يكون هناك المزيد من الحضانات النهارية حتى يعالجوا الموضوع ".

يائير كاتس يتحدث في مظاهرة عاملات الحضانات النهارية في تل ابيب. (تصوير: نيتسان تسفي كوهين)

يائير كاتس، رئيس لجنة عاملي الصناعة الجوية وصل إلى المظاهرة من أجل أن يعبّر عن دعمه لنضال العاملات. "أنا هنا باسم عاملي وعاملات الصناعة الجوية الذين هم أولياء أمور ، أجداد وجدات ويوجد لهم أطفال لديكم في الحضانات"، قال، وأضاف: "نحن ندعم نضالكم. من غير الممكن أن يتم إهمال أطفالنا الذين هم الأغلى علينا وأنتن اللواتي تهتممن بهم. نحن جنودكم في هذا النضال".

حوالي – 5.500 حاضنة تظاهرن صباح اليوم (الأحد) في تل ابيب للمطالبة بزيادة الميزانية ورفع أجور الحاضنات. المنظمات التي تفعّل الحضانات النهارية ومن بينها حركة نساء عاملات ومتطوعات (نعمت) ، منظمة النساء الصهيونية الدولية (فيتسو) وحركة المرأة المتدينة الوطنية (اموناه) بدأت صباح اليوم إضرابا من دون تحديد وقت. وهي تطالب بإضافة ميزانية من الدولة، بهدف رفع أجور الحاضنات ولتحسين الظروف في الحضانات.

مينا، حاضنة في حضانة نبتة الخريف (ستافنيت) التابعة لحركة نساء عاملات ومتطوعات (نعمت) في ريشون لتسيون تقول لـ ‘دفار‘: "بلغ السيل الزبى. نحن نهتم بجيل المستقبل وليس لدينا الأدوات الملائمة لذلك".

حجاي، ولي أمر من تل ابيب الذي وصل للتعبير عن دعمه للحاضنات قال: "على الرغم من أن هذا صعب الآن، لكن نحن نفهم أن هذا ضروري. أطفالنا يستحقون رعاية أفضل".

حاضنات جيل الطفولة المبكرة يتظاهرن في تل ابيب (تصوير: نيتسان تسفي كوهين)

الاضراب يشمل الحضانات النهارية التابعة لمنظمة النساء الصهيونية الدولية (فيتسو)، حركة نساء عاملات ومتطوعات (نعمت)، نساء الحرية (نشي حيروت) وحركة المرأة المتدينة الوطنية (اموناه) المنظمة في اتحاد نقابات المدراء، العاملين والموظفين (هستدروت همعوف). المنظمات حذرت بتنظيم اضراب قبل عدة أسابيع، وانضمت اليها أيضا حضانات في الوسط العربي مثل جمعية ينبوع التي تفغّل مئات الحضانات النهارية، وشبكة التعليم ناؤوت مرجليت. الاضراب من دون تحديد وقت.

مظاهرة عاملات الحضانات النهارية في تل ابيب. (تصوير: ميخال مرنتس)

120 ألف طفل، 16 ألف عاملة

في الحضانات النهارية التي يتم الاشراف عليها من قبل وزارة الاقتصاد، والتي تُفَعَّل من قِبل منظمات اجتماعية من بينها حركة نساء عاملات ومتطوعات (نعمت)، منظمة النساء الصهيونية الدولية (فيتسو) وحركة المرأة المتدينة الوطنية (اموناه) يتم رعاية حوالي – 120 ألف طفل من جيل الولادة حتى جيل 3 سنوات، الذين هم حوالي رُبع الفئة السكانية من الأطفال في هذه الأجيال. اليوم يعمل فيها أكثر من – 16 ألف عاملة في وظائف مديرات، مربيات – حاضنات ، طاهيات وغيرها.

الاشتراك في هذه الحضانات، المدعومة أيضا من قِبل الدولة، يُحدَّد وفقا لمعايير التي تفضّل أطفالا لأولياء أمور عاملين وعائلات من خلفية اقتصادية – اجتماعية متدنية.

240 ألف طفل إضافي، حوالي نصف الأطفال في جيل الطفولة المبكرة، تتم رعايتهم في حضانات نهارية خاصة، التي يسري عليها أيضا إشراف أساسي من وزارة الاقتصاد، وتعمل كمصالح خاصة. رُبع الأطفال في جيل الولادة حتى جيل 3 سنوات ليسوا جزءا من الإطار بتاتا.

ووفقا لادعاء المنظمات التي تفعّل الحضانات النهارية التي يتم الاشراف عليها فانها تعاني من نقص بمئات العاملات والعاملين في أعقاب الأجرة المتدنية ، الظروف المركبة وفجوات الأجور الكبيرة قياسا مع المساعدات في رياض الأطفال في الحكم المحلي.

ووفقا للمعطيات التي عرضتها المنظمات المفعّلة، فان الإنفاق العام في إسرائيل على التربية والتعليم لأجيال الولادة حتى جيل 6 سنوات وصل إلى 0.8 % من الناتج القومي الإجمالي، بحيث من بينه وصل الإنفاق على أجيال الولادة حتى 3 سنوات إلى 0.2 % . يدور الحديث عن حوالي نصف المعدل في دول الـ – OECD.

كما أنهم يدّعون بأن مستوى الاستثمار العام في إسرائيل في أطر الأطفال من تحت جيل ثلاث سنوات أقل بالمقارنة مع دول أخرى وقياسا مع معدل الـ – OECD ويصل إلى حوالي – 2.700 دولار في السنة مقارنة مع حوالي – 12.400 دولار في السنة في – OECD.