في الأسبوع الأخير من عام 2021 واصل العنف تفشيه في الشارع العربي. مع المصادقة على الخطة الحكومية للقضاء على الجريمة والعنف والعمل المكثف للشرطة في جمع السلاح وصل عدد القتلى إلى رقم قياسي جديد: 126 قتيلا وقتيلة.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

يوم الأحد
سهام أبو عشبة، من سكان الرملة التي تبلغ من العمر 43 عاما، قُتلت أمس (الاحد) بانفجار مركبة في حي الجواريش في المدينة. سيدة التي تبلغ من العمر 27 عاما وابنتها التي تبلغ من العمر سنتان، قريبتا القتيلة سهام ابو عشبة، أُصيبتا بجروح طفيفة. في الإنفجار حُرقت مركبتان خصوصيتان بشكل كامل، وتضرر مبنى سكني من الحريق الذي شبّ في المكان.

يوم الثلاثاء
رأفت عثمان عباس، من سكان قرية نحف، تم إطلاق النار عليه وقُتل. كان رأفت في سنوات الـ – 20 من عمره.

يوم الأربعاء
أمين اغبارية، الذي يبلغ من العمر 24 عاما، من سكان يافا قُتل في إطلاق نار في ساعات المساء بالقرب من مطعم "العجوز والبحر".

يوم الخميس
مصطفى محمود أبو ياسين جبارين، الذي يبلغ من العمر 51 عاما، محام من أم الفحم قُتل في إطلاق نار بالقرب من عيادة محلية.

وفقا لمعطيات المتابعة في جمعية ‘مبادرات ابراهيم، قُتل منذ بداية العام 126 عربيا في إسرائيل في ملابسات التي تتعلق بالعنف والجريمة، 107 من بينهم كانوا مواطنين. 9 أشخاص آخرين قُتلوا في ملابسات التي تتعلق بعمل شُرطي. 61 من بين القتلى كانوا أصغر من – 30 عاما. في – 105 من حالات القتل تمت بواسطة سلاح ناري.