صوت ألعمال في إسرائيل
menu
يوم الثلاثاء 16 تموز 2024
histadrut
Created by rgb media Powered by Salamandra
ألأخبار

شقيق محمد الأطرش الذي سقط في القتال وتم اختطاف جثته إلى القطاع: "لا يمكننا أن نستوعب أنه لم يعد موجودًا"

الأطرش كان قصاص أثر في اللواء الشمالي في فرقة غزة، فقط في مطلع شهر كانون الأول / ديسمبر تم إبلاغ عائلته بأنه تم اختطافه إلى غزة وهذا الأسبوع نشر الناطق بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي أنه سقط في – 7 من شهر تشرين الأول / اكتوبر | يوسف الأطرش: "كان من المفروض أن تتزوج ابنته في شهر تشرين الأول / أكتوبر. هو جهّز كل شيء، اهتم بأن تكون سعيدة"

מוחמד אל אטרש (צילום: המועצה לכפרים לא מוכרים)
محمد الأطرش (تصوير: المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها)
بقلم ينيف شرون

نشر الناطق بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي في يوم الإثنين (24/6) بأن الرقيب أول محمد الأطرش، قصاص الأثر في اللواء الشمالي في فرقة غزة، سقط في القتال في – 7 من شهر تشرين الأول / أكتوبر وتم احتجاز جثته على يد المنظمة الإرهابية في قطاع غزة. الأطرش، من سكان القرية البدوية سعوة في النقب، من عشيرة الأطرش، ترك خلفه زوجتين و – 13 ولدًا وبنتًا، وكان يبلغ من العمر 39 عامًا عند وفاته.
منذ الـ – 7 من شهر تشرين الأول / أكتوبر تم اعتبار الأطرش مفقودًا وفقط في مطلع شهر كانون الأول / ديسمبر تم إبلاغ عائلته بأنه موجود في غزة. وكل ما هو معروف فإن محمد الأطرش سقط في مواجهة في الطريق إلى ناحل عوز وتم اختطاف جقته إلى غزة.
"الأمر الأصعب على العائلة هو أننا اعتقدنا أنه مختطف وأنه على قيد الحياة"، يقول يوسف شقيق محمد الأطرش. وأضاف: "تلقينا البيان الصعب جدًا وحتى الآن نحن لا يمكننا أن نستوعب أنه لم يعد موجودًا معنا. الأمر المحزن أكثر أيضًا هو أن جثته محتجزة في غزة". في أقواله شدد يوسف على تقديم الشكر إلى الجيش و "إلى أصدقائه الذين كانوا معه في مثل هذه اللحظات الصعبة". ويتحدث أن ابنته كان من المفروض أن تتزوج في شهر تشرين الأول / أكتوبر. هو جهّز كل شيء، اهتم بأن تكون سعيدة. لأسفنا الشديد أنه لم يعد".
سالم، شقيق محمد الأطرش، توجه قبل ما يقارب ثلاثة أشهر إلى وزيرة خارجية بلجيكا لتقديم المساعدة في إطلاق سراح جميع المختطفين، إلا أنه أصر على أن يطالب أولًا وقبل كل شيء بإطلاق سراح النساء، البنات والأمهات من الأسر.
يتحدث يوسف عن شقيقه الذي كان "عنوانًا لكل العائلة، يقدم المساعدة للجميع وهو كان يقرر تقريبًا في كل مجال. كان مستقيمًا صادقًا والجميع أحبوه". الأطرش خدم في الخدمة النظامية وأحب كرة القدم والخيول.