صوت ألعمال في إسرائيل
menu
يوم الثلاثاء 16 تموز 2024
histadrut
Created by rgb media Powered by Salamandra
ألأخبار

موظفو شركة إيجد يتظاهرون أمام أصحاب الشركة المسيطرين: "لا يمكن التقليل من احترامنا"

تظاهر أعضاء مجلس العمال في جفعتايم أمام مكاتب مؤسسة كيستون المالكة لشركة إيجد، وطالبوا الرئيس التنفيذي لشركة إيجد جلعاد ريكلين بعدم تجاهل العمال رئيس مجلس العمال كوبي أحنيش: "نحن شعب مسؤول الذين يحبون المنظمة، لكن يبدو أنهم لا يفهمون أن أولئك الذين يكسبون المال هم العمال"

הפגנת עובדי אגד בגבעתיים (צילום ארכיון: דוברות ההסתדרות)
مظاهرة لعمال إيجد في جفعتايم. رئيس اللجنة: "للأسف نشعر أن الإدارة تتباطأ وتتجاهل أهمية العمال" (تصوير: المتحدثون باسم الهستدروت)
بقلم نيتسان تسفي كوهين

تظاهر أعضاء مجلس عمال شركة إيجد، صباح الثلاثاء (02/07)، أمام مكاتب مؤسسة كيستون في جفعتايم، المالكة لشركة النقل الكبيرة، وطالبوا الإدارة بعدم تجاهلهم. جرت المظاهرة في في ظل الإعلان عن توزيع أرباح بمبالغ ضخمة، وتجاهل مساهمة الموظفين في نجاح الشركة.

توجهت الهستدروت إلى إدارة شركة "إيجد" مطالبة اياها بعدم استثناء الموظفين من هذه الارباح. وفي رسالة إلى المدير العام لشركة "إيجد" جلعاد ريكلين، أوضح رئيس نقابة عمال المواصلات في الهستدروت المحامي إيال يادين، أنه من غير المعقول ان يتم استثناء العاملين في الشركة من هذه الارباح، وان لا يحظى هؤلاء العمال، الذين ذهبوا إلى أبعد الحدود لصالح المجتمع والجمهور في اسرائيل بهذا التقدير المالي، خاصة منذ اندلاع الحرب، والذين يعتبرون شركاء في جزء كبير من نجاح الشركة.

وكتب المحامي يادين في رسالته: "منذ تسعة أشهر، تدور حرب شديدة وحالة طوارئ. خلال هذه الفترة بأكملها، بذل عمال إيجد مجهودا كبيرا للحفاظ على ديمومة عمل وسائل المواصلات العامة بانتظام قدر الإمكان. فعلى الرغم من هذه الاشهر الطويلة فان سائقو الشركة يواصلون الوصول الى المناطق التي تم إخلاؤها، ولا يزال السائقون ومستخدمي الشركة والاداريين يتوافدون لأماكن عملهم للقيام بواجبهم، بما في ذلك العمال الذين تم إخلاؤهم من منازلهم".

واضاف يادين في رسالته:"بفضل أداء الموظفين والسائقين وكافة العاملين، حققت شركة إيجد أرباحًا ضخمة، وتم نشر إنجازاتها في وسائل الإعلام. وعلى ضوء ذلك قررت الشركة توزيع أرباح بقيمة 630 مليون شيكل لأصحاب الاسهم في الشركة، بالإضافة إلى توزيع مكافآت للعاملين الاداريين. وحذر المحامي يادين قائلاً: "نحن بالطبع نرحب بهذه الإنجازات، ولكن يبدو أن موظفي الشركة المتفانين قد تم نسيانهم هنا. ومن غير المعقول أن يتم ترك الموظفين في هذه الفترة على وجه التحديد في الخلف".

تجدر الإشارة إلى أن الهستدروت توجهت الى شركة "ايجد" بشأن هذه القضية حتى قبل بدء الحرب، خاصة أن نقابة عمال المواصلات تحاول منذ أشهر عديدة التوصل إلى اتفاق يحترم العمال الذين بفضل جهودهم كان تم التوصل الى هذه الارباح وتوزيعها.

وأوضح المحامي يادين أنه في ظل هذا الوضع، وإذا لم يطرأ أي تغيير على موقف "إيجد" بشأن استثناء العمال، فإن الهستدروت ستضطر إلى اتخاذ خطوات نقابية من أجل "ضمان حقهم في الحصول على حصتهم مقابل عملهم الشاق.

وأضاف رئيس نقابة عمال "إيجد" كوبي واحنيش: "ان عمال الشركة يبذلون جهودا وطاقات كبيرة خلال العمل كسائقين، وعمال، وموظفي ادارة ،ومدراء. حتى أثناء الحرب الصعبة، عندما يتم إجلاء عمال من مكان سكناهم، وعندما تكون هناك حافلات عاملة في خطوط المواجهة – فان جميع العمال يحضرون الى مكان عملهم كل يوم. لا يعقل أنه عندما يتم توزيع الأرباح الكبيرة، ان يتم نسيان من كان له الفضل في تحقيق هذه الأرباح. نحن نناشد إدارة إيجد، لا يمكن تجاهل العمال!".

 

اشترك في النشرة الإخبارية الشهرية
من خلال التسجيل، أقرّ بقبول شروط استخدام الموقع