صوت ألعمال في إسرائيل
menu
يوم الثلاثاء 16 تموز 2024
histadrut
Created by rgb media Powered by Salamandra
ألأخبار

نساء طمرة تظاهرن ضد العنف: "من المهم بالنسبة لنا إسماع أصوات الأمهات اللواتي فقدن أبناءهن والنساء اللواتي فقدن أزواجهن"

على الرغم من معارض عدد من السكان والصعوبات التي فرضتها الشرطة، تظاهر ما يقارب – 300 سيدة ورجل يوم أمس (الأربعاء) ضد العنف المتفشي في المجتمع العربي | إحدى منظمات المظاهرة: "ضغطوا على النساء بأن لا تشارك، إلا أنه توجد أهمية لصوتنا ولمكاننا في المجتمع"

ההפגנה של תנועת הנשים של טמרה (צילום: אמאני אבו רומי)
مظاهرة حركة النساء في طمرة. جريمة قتل أحمد ذياب أثارت عاصفة في المدينة (تصوير : أماني أبو رومي)
بقلم ينيف شرون

تظاهر ما يقارب – 300 رجل وسيدة في يوم الأربعاء (30 / 7) في طمرة في الجليل الأسفل ضد العنف المتفشي. حضر المظاهرة رئيس البلدية موسى أبو رومي وأعضاء المجلس البلدي.
تقول رنا فاهوم – شما، من منظمات المظاهرة، أنها واجهت في البداية صعوبات كثيرة. وأضافت: "كان من المفروض أن تكون المظاهرة في يوم الخميس، إلا أنه لم تكن لدينا مصادقة من الشرطة. حصلنا على مصادقة ليوم الأربعاء، وتنظمنا خلال يومين. وضعت الشرطة الكثير من الشروط. كانت في المدينة أيضًا أصوات معارضة لتنظيم المظاهرة ورفضت أن تشارك فيها. أنا لا أعرف لماذا رفضوا. ربما الناس يخافون. يوجد هناك ضغط على النساء بأن لا تشارك".

رنا فاهوم – شما. "رغبنا في إنشاء حركة لإسماع صوت النساء اللواتي لا يرغبن في وجود العنف والجريمة في المدينة" (تصوير : أماني أبو رومي)
رنا فاهوم – شما. "رغبنا في إنشاء حركة لإسماع صوت النساء اللواتي لا يرغبن في وجود العنف والجريمة في المدينة" (تصوير : أماني أبو رومي)

وتابعت : "كانت هناك منشورات بأن المظاهرة ليست باسم عائلة ذياب (عائلة مدقق الحسابات أحمد ذياب، الذي قُتل في مكتبه في شهر حزيران / يونيو). المظاهرة ليست باسم أي عائلة، بل باسم حركة النساء في طمرة. حضروا من كل العائلات في المدينة. نحن لسنا تابعين لأي أحد".

المظاهرة في يوم الأربعاء 30 / 7 (تصوير : أماني أبو رومي)
المظاهرة في يوم الأربعاء 30 / 7 (تصوير : أماني أبو رومي)

تأسست حركة النساء في طمرة، التي تقف من وراء تنظيم المظاهرة، بعد مقتل ذياب. فقد تم إطلاق النار عليه في الـ – 6 من شهر حزيران / يونيو، وبعد مرور أسبوعين تم الإعلان عن وفاته في المستشفى. اثار الإعلان سكان طمرة. ومضت رنا فاهوم – شما تقول: "تأسست حركة النساء من الحاجة إلى التنظيم وفعل شيء ما. رغبنا في إنشاء حركة لإسماع صوت النساء اللواتي لا يرغبن في وجود العنف والجريمة في المدينة. إسماع أصوات الأمهات اللواتي فقدن أبناءهن والنساء اللواتي فقدن أزواجهن".

متظاهرات ضد العنف. "كل شيء جديد يواجه معارضة" (تصوير : أماني أبو رومي)
متظاهرات ضد العنف. "كل شيء جديد يواجه معارضة" (تصوير : أماني أبو رومي)

بدأ التنظيم بشكل تلقائي، إلا أنه سرعان ما ارتدى حلة مختلفة. "بدأنا برسالة في الواتس اب، وبعد ذلك قمنا بتنظيم جلسات ونشأت مجموعة مقلصة من القيادات التي انقسمت إلى طواقم عمل. توجد في مجموعة الواتس اب ما يقارب – 1.200 سيدة. وتوجد في المجموعة المقلصة ما يقارب – 45 سيدة".

لافتة "حياتنا – خط أحمر" في المظاهرة. "يوجد هناك وضع جديد في طمرة، توجد فيها جمعية نساء مستقلة وناشطة" (تصوير : أماني أبو رومي)
لافتة "حياتنا – خط أحمر" في المظاهرة. "يوجد هناك وضع جديد في طمرة، توجد فيها جمعية نساء مستقلة وناشطة" (تصوير : أماني أبو رومي)

واجه التنظيم معارضة قسم من السكان. " كل شيء جديد يواجه معارضة. يوجد هناك وضع جديد في طمرة، توجد فيها جمعية نساء مستقلة وناشطة. توجد أهمية لصوت ولمكان النساء في المجتمع".