قبل 99 سنة تقريبا، في عام 1920، يوم إضاءة الشمعة الأولى لعيد الحانوكا، اجتمع في مبنى التخنيون في حي الهدار في حيفا 87 منتخبا تمّ انتخابهم من قبل 4433 عامل وعاملة، وأنشأوا معا هستدروت العمال العامة. اليوم تحتفل الهستدروت مع 800 ألف عضو وعضوة بالسنة المئويّة من خلال سلسلة من الأحداث على مدار العام المقبل.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

"على ضوء شموع الحانوكا في ديسمبر 1920، تمّ في هذا المؤتمر تأسيس المنظمة التي سيكون لها دور ريادي في إقامة الدولة"، هذا ما قالته الهستدروت. "قصة الهستدروت هي إلى حد كبير قصة قادة وقائدات عمال شجعان، وقصة ضمان متبادل ونضال رواد مهدوا الطريق أمام قوة ووحدة المجتمع الإسرائيليّ."

شعار الهستدروت بمناسبة مرور مئة سنة على تأسيسها (تقدمة المتحدث باسم الهستدروت)

شعار الهستدروت بمناسبة مرور مئة سنة على تأسيسها (تقدمة المتحدث باسم الهستدروت)

" قال رئيس الهستدروت أرنون بار داڤيد صباح يوم الأحد أن "دخول العام المئوي ليس معلما تاريخيا فحسب بل فرصة لنمدّ نظرنا نحو المستقبل ودراسة الرؤية التي مشت على ضوئها المنظمة. الهستدروت التي اهتمت بواجب الاشتراك في المعاشات التقاعدية وزيادة نسبة الاشتراك، وبالحد الأدنى للأجور وتعديله، وضمان العديد من الحقوق الأوليّة الأخرى، سوف تستمر في طرد الظلام وإنارة وجه المستقبل".

رئيس الهستدروت أرنون بار داڤيد في مؤتمر لجان العمال في السلطات المحليّة (تصوير: المتحدثة باسم الهستدروت) 

رئيس الهستدروت أرنون بار داڤيد في مؤتمر لجان العمال في السلطات المحليّة (تصوير: المتحدثة باسم الهستدروت) 

 

أضاف بار داڤيد أنّ "بإمكان العاملات والعمال أن يشعروا بالفخر على أنّ الهستدروت ما زالت حتى اليوم تواصل كونها الجهة ذات الصلة وذات التأثير على السوق، بحيث يشار إليها بالبنان كإحدى منظمات العمال البارزة في العالم. رغم أنف المعارضين للعمل المنظّم واستياء الذين يبغون إضعاف العمال، في المئة سنة القادمة- سوف تحتل الهستدروت مكانها كهيئة أقوى وأكثر مسؤولية من ذي قبل".

داڤيد بن غوريون، سكرتير الهستدروت في بدايتها، يلقي خطابا بمناسبة وضع حجر الأساس لمبنى الهستدروت في أورشليم، 1 سبتمبر 1924. صورة: مجموعة الصور الوطنية 

داڤيد بن غوريون، سكرتير الهستدروت في بدايتها، يلقي خطابا بمناسبة وضع حجر الأساس لمبنى الهستدروت في أورشليم، 1 سبتمبر 1924. صورة: مجموعة الصور الوطنية 

 

 

 

 

بيرل كسنلسون، من مؤسسي الهستدروت، بمصاحبة المشتركين في "ييرح هعيون"، رحوڤوت، أرض إسرائيل، 1941 (تقدمة: المركز للتوثيق البصري على اسم أوستر، بيت هتفوتسوت، تقدمة المجموعة التذكارية لعائلة سلوتسكين، عين حارود) 

بيرل كسنلسون، من مؤسسي الهستدروت، بمصاحبة المشتركين في "ييرح هعيون"، رحوڤوت، أرض إسرائيل، 1941 (تقدمة: المركز للتوثيق البصري على اسم أوستر، بيت هتفوتسوت، تقدمة المجموعة التذكارية لعائلة سلوتسكين، عين حارود) 

 

"بصفتنا البيت الذي يضم بين جوانبه جميع العمال في إسرائيل، سنواصل حماية القيم التي بنيت على أساسها الدولة وسنثبت بالعمل أهميّة الهستدروت لسوق العمل المستقبلي. ستكون الهستدروت شريكا رائدا لعمليات مهمة في السوق التي سوف تعمل على تحسين الخدمة للمواطن وتعود بالفائدة على الاقتصاد المحليّ. سنواصل تحطيم الأسقف الزجاجيّة ونبقى شبكة الأمان للعمال". 

أضاف الرئيس التنفيذي للهستدروت أيضا "سوف تحتفل الهستدروت بالعام المئوي في حلول 2020 بسلسلة من الأحداث الرمزية التي ستقام في أرجاء البلاد من أجل العمال والمتقاعدين. بصفتي شخصا ترعرعت في الميدان، تغمرني المشاعر الجياشة كوني أشهد العام المئوي وأتعهد أن يكون كافة العمال والعاملات فخورين بالهستدروت، كما أنا فخور بها اليوم. عيد حانوكا سعيد"!

مسيرة الأول من مايو 1947 (صورة من الأرشيف: ل.ع.م) 

مسيرة الأول من مايو 1947 (صورة من الأرشيف: ل.ع.م)