"نتحدث عن المريض في المركز، لكن هذا وهم اسرائيلي في النظام الصحي ، يوجد الكمبيوتر في المركز". وقالت إيلانا كوهين، رئيسة هستدروت الممرضات، في مؤتمر إيلات حول قضايا العمل الذي افتتح مساء الثلاثاء (11/02)، في إشارة إلى نضال المنظمة في رقابة النوعية – طريقة تقييم تستخدمها وزارة الصحة، والتي تستند بما في ذلك الى إدخال بيانات عديدة من قبل الممرضات.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

"يأتي الفاحصون لمدة أسبوع ويالدهشة – يختفي المرضى من الممرات" وصفت كوهين الطريقة التي تتعامل بها المستشفيات مع الفحوصات التي تجريها شركات من خارج البلاد في اطار طريقة القياس الحالية: "هناك شركات التي قامت ببناء حيطان جبصين استعدادًا للزيارة. لا إجازات، يمكن استيعاب قوى عاملة اضافية لهذا الأسبوع. جميع المعدات في مكانها. وبعد هذا الأسبوع، بسسس، مثل البالون. كل شيء يختفي. المرضى يعودون إلى الممرات، وتعود الأعباء. أطلق سراح سجناء بسبب الاكتظاظ. ولكن في المستشفيات، سيستلقي المرضى أيضًا في الطوابق قريبًا. لأنهم لا يدفعون مقابلها- مجانا. لقد خنقت المالية النظام الصحي".

"عندما قررنا أننا لن نستمر سحبونا إلى محكمة العمل. أخذوا الممرضات اللاتي عملن 200٪ إلى محكمة العمل، عندما فرضوا عليهن المزيد من المهام ولم يضيفوا أماكن عمل"، تطرقت رئيسة اتحاد الممرضات الى المعركة القانونية التي بدأت بعد التقليصات التي فرضوها. "لم نضرب. فرضنا تقليصات. جاءت وزارة المالية وطلبت خفض أجور الممرضات مقابل التقليصات. لم يضيفوا شيكل إضافي ويريدون الآن خفض مرتبات الممرضات اللاتي لا يقمن به؟ لقد خسروا مرارًا وتكرارًا في المحكمة وفي القطرية أيضًا".

"إن النظام الصحي اليوم مثير للغاية. لقد تذكرت جميع الأحزاب الشيخوخة في الممر، عبء المستشفيات. لدينا بالتأكيد نظام جيد يأتي العالم بأسره للتعلم منه، ولكن ما الذي يمكن فعله، لا أحد يأخذ بعين الاعتبار النمو السكاني، ارتفاع متوسط العمر المتوقع؟" توجهت الى الجمهور: "ما لا تفعلوه من أجل أنفسكم، لن يفعله أحد، وأنتم تستحقون تلقي العلاج. الناس يدفعون طوال حياتهم. ولا يعقل أن نرى المسنين في طب الشيخوخة والطب النفسي الذين يتجولون طوال اليوم وليس لديهم سرير ليناموا. في الليل يوزعون لهم الفرشات على الأرض. لا يعقل أن يتلقوا الناس بحلول عام 2020 مثل هذا العلاج. "

سيعقد مؤتمر إيلات ال- 24 حول مواضيع العمل تحت بند الابتكار في عالم العمل المستقبلي الثلاثاء (2/11) إلى الخميس (13/2). وناول المؤتمر، بالتنظيم المشترك للهستدروت ورئاسة منظمات الأعمال، من بين أمور أخرى، علاقات العمل الجماعية في عصر التغيرات التكنولوجية المتسارعة، شارك فيه كبار أصحاب عمل كبار وصغار، وموظفين كبار في المالية ووزارة العمل والرفاه، وخبراء في علاقات العمل، ورجال القانون، ورؤساء النقابات العمالية في الهستدروت، وكذلك لجان العمال.