يقول البروفيسور مولي لهاد، المتخصص في علاج وتدخل في حالات الصدمة: "لقد قاموا بالوصل بين الكورونا والخوف من الموت"، عندما نرى الموت نتحول الى غير منطقيين على الاطلاق في التصرف. ذات يوم سيحدث ذلك لنا جميعًا، لكننا نؤجل التفكير في ذلك، ثم فجأة يقولون لنا أن هناك شيئًا صغيرًا يمكن أن يهاجمنا وأن بعض الناس يموتون منه. هذا صحيح، لكن ليس الجميع يموتون من ذلك. في الوقت الحالي هناك توتر بين مجموعتين رئيسيتين: مجموعة القلق والمجموعة المتجاهلة. هؤلاء يريدون حلاً فوريا وهؤلاء يقولون نحن لا نهتم".

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

مع 40 عامًا من الخبرة في التعامل مع حالات الأزمات، يعتقد لهاد (66 عامًا)، وهو محاضر في كلية تل حاي ورئيس مركز "ماشئافيم" لتطوير المتانة، والتكيف والاستعداد للطوارئ في كريات شمونة، أن القوى الداخلية موجودة في المجتمع الإسرائيلي للتعامل مع أزمة كورونا. وحسب أقواله، يتطلب الأمر ليس فقط نظام صحي مستقر ونشط للتغلب على آثار تفشي الفيروس، بل أيضًا يقين سياسي وحكومة تعرف القيادة وخلق اليقين: "إنه ضروري جدًا لصحة الجمهور النفسية".

لماذا ردود فعل قلقة وغير مبالية بالذات هي الشائعة في حالات مثل أزمة كورونا؟

"هذه ردود فعل نموذجية جدًا في حالة عدم يقين. في حالة عدم اليقين، أو تضيف إلى نفسك كل ما ينقص من معرفة، ثم توتر نفسك، أو تقول، "هناك عدم يقين، فلماذا سأدخل الى حالة توتر بسبب ذلك الآن. هذه ردود طبيعية تمامًا. لتوضيح ذلك، أستخدم قصص الذئاب. ليلى ذات الرداء الأحمر تتجاهل الذئب. تذهب لزيارة جدتها بالرغم من ان أمها تحذرها من وجود خطر كبير جدا. تسير في الممر وتقابل الذئب. هي بالطبع في حالة سيئة جدا لإنها غير مستعدة. على النقيض من ذلك، في قصة "ذئب، ذئب"، استمر الرجل في الصراخ بأنه رأى ذئبًا، وأخيرًا عندما جاء الذئب، لم يكونوا مستعدين هناك أيضًا. المجموعة غير المبالية تجاهلت الأشياء التي يجب القيام بها واستنفذت نفسها من كثرة القلق. "

كيف تتعامل مع الأزمة دون أن نصل إلى الحواف التي وصفتها؟

"علينا أن نقول للناس أن يركزوا على ما هو مؤكد. دعونا نرى ما هي الحقائق التي نعرفها ونحاول أن نتصرف بموجبها بدلاً من التفسير أو مخاوفنا. لقد سمعت هذا الأسبوع بالفعل بروفيسور يقول أنه في غضون عشر سنوات، ستكون الكورونا حادة جدًا لدرجة أنها ستقتل الملايين. كيف يعرف ماذا سيحدث بعد عشر سنوات؟ لا أعرف، لكنه نشر هذه الشائعات بالفعل ".

ضغط في سوبر ماركت في القدس بسبب وباء الكورونا. 12 مارس 2020. "عندما لا تكون هناك حقائق، نغذي القلق بقصص، وغالبيتها العظمى من مخبئات قلوبنا." (تصوير: أوليفر بيتوسي / فلاش 90)

ضغط في سوبر ماركت في القدس بسبب وباء الكورونا. 12 مارس 2020. "عندما لا تكون هناك حقائق، نغذي القلق بقصص، وغالبيتها العظمى من مخبئات قلوبنا." (تصوير: أوليفر بيتوسي / فلاش 90)

"المهنيين هم مصدر المعلومات المطلوبة وليس السياسيين"

في عصرنا، يبدو أن التفسير أكثر أهمية من الحقائق.

"احد الأشياء الرائعة في نظري، كشخص يدرس تأثير وسائل الاعلام على الأشخاص وخاصة وسائل التواصل الاجتماعية، هو أن الناس يدركون فجأة أنهم لا يستطيعون إيجاد الحل على الشبكات الاجتماعية وعليهم العودة إلى وسائل الإعلام الرئيسية إذا كانوا يريدون معرفة ما يحدث. إذا اردنا الشائعات والتخويف واللخبطات، فيمكن أن نجدها في وسائل التواصل تلك (الشبكات الاجتماعية، ش.ن.) المعلومات ليست موجودة. الاستنتاج الرئيسي هو أنه يجب الاستماع إلى الجهات الرسمية لأن لديها المعلومات الموثوق بها.

"القلق يخلق حالة يحتاج فيها الانشان الى حقائق أو قصص لتهدئته. عندما لا تكون هناك حقائق، فإننا نغذي القلق بقصص، وغالبيتها العظمى من مخبئات قلوبنا. هذه ظاهرة طبيعية تمامًا وغير مرضية. أن أقوم انا بتقليل التوتر عن نفسي وأن أخبر شخصًا آخر قصة هذا لطيف، لكن الآخر قد يصاب بقلق من القصة التي رويتها له.

"هناك مشكلة اضافية، على الأقل في إسرائيل، هي أنه يُنظر الى السياسيين على أنهم غير جديرون بالثقة. ويُشتبه في أن لهم مصالح. وعلى النقيض من ذلك، فإن الأشخاص الذين يُنظر إليهم على أنهم جديرون بالثقة هم المهنيين أصحاب المناصب والمسؤولية الرسميين، الذين يجب أن يتحاسبوا على ما يقولونه. هذا هو، في رأيي، مصدر المعلومات المطلوبة. "

ما هي الجرعة المناسبة في نظرك لتعامل وسائل الإعلام مع الموضوع؟

"الحاجة الى ان تتعامل نشرات الأخبار أو معظمها بذلك. امنحوا معلومات ووجهوا أي شخص يريد الى اين يمكنهم الحصول على المزيد من المعلومات. عندما تشاهد نشرة إخبارية كل ساعة منها أربعين دقيقة حول هذا الموضوع، فإن بروزها كقضية واحدة مركزية غير فعال. نرد بشكل أفضل على جرعة تحتوي أيضًا على توجيهات وليست مجرد تفسير. التفسير هو القصص".

ومع ذلك، فإن عبء المعلومات والتفسير لا نهاية له ويزيد من القلق. ماذا يمكن للفرد أن يفعل ليجلب نفسه إلى مكان متوازن وواعي؟

"إذا كان بإمكاني الإجابة على ذلك، فمن المحتمل أنني كنت سأجلس في جزيرة بعد الفوز بجائزة نوبل. هناك مبادئ لكنها ليست فعالة دائمًا. الشيء الأساسي هو عدم السؤال عن من تأذى، بل من لم يتأذى؟ ما الذي يمكنني فعله على الرغم من الحالة؟ ركّز فيما يمكنك، لأن لا سيطرة لك على ما لا يمكنك على أي حال، هناك مقولة شهيرة، "المشاكل تأتي من نفسها والأفراح تحتاج إلى تنظيم". اسأل نفسك ما الذي يمنحك الشعور بالقدرة والفرح والعمل في الوضع الحالي. بذلك يمكنك تقليل إحساسك بالعجز. إذا كنت خائفًا من المرض، اسأل نفسك عن عمرك. في مجموعة المعرضون للخطر؟ اذا اجلس في المنزل. أنت لست في مجموعة المعرضون للخطر؟ إذا أنت مريض بالأنفلونزا. يجب وضع الأمور في تسلسل لشيء مألوف. ولعل ما سيحدث بعد ذلك غير معروف ولكن لديك تصورات لأشياء مماثلة".

"هناك حاجة لزيادة الإحساس بالتنظيم والسيطرة واليقين يمكن للحكومة أن تقدم اليقين الإعلان عن أن كل من يتم وقفه عن العمل سيحصل على إعانة البطالة بنسبة 70٪. يمكن القيام بأشياء لإزالة بعض عدم اليقين".

هل هذه رغبة حقيقية للتخلص من مخاوفنا وقلقنا؟

"القلق مهم لأنه يساعدنا جميعًا على اتباع التعليمات المعطاة لنا. في الوقت نفسه، عندما تبدأ في عيش حياتك بأكملها في سيناريوهات الرعب، فأنت تعاني طوال الوقت وليس فقط عندما يحدث شيء ما. الخوف في جوهره يساعدنا على العمل، ليس شيئًا سيئًا، ولكن إذا ادى الى شللك فمن المؤكد أن ذلك لن يساعد بالتأكيد. لن تسمع أي شيء سيئ مني ضد الخوف. الخوف يصبح مشكلة عندما يتحكم بي".

اذا كيف نعيش بسلام مع الخوف؟

"أولا، ابحث عن الأوقات التي يمكنني فيها الاسترخاء. هناك أولئك الذين يطهون، وهناك أولئك الذين يخرجون إلى الطبيعة. يجب على الجميع تحديد ما يساعدهم في خلق" جزر سلامة العقل" التي يمكن أن يعمل فيها ويشعر بالراحة."

نرى أن إحدى الطرق الرئيسية للتعامل مع فيروس كورونا هي إبقاء الناس المتعرضين له في حجر صحي. ماذا يفعل الحجر الصحي لنا كمجتمع؟

"في الوقت الحالي من الصعب التقييم. هذا شيء لن يتم فهم أهميته الاجتماعية إلا على المدى الطويل."

"الثقافة تؤثر على السلوك"

تم إنشاء مركز مشئافيم برئاسة لهاد (66) في كريات شمونة منذ حوالي 40 عامًا لمعالجة آثار الوضع الأمني ​​على السكان، وطور على مر السنين نموذجًا للتأهب النظامي المجتمعي لحالات الطوارئ، ومنع الأزمات وعلاجها، فضلاً عن التعافي.

"الخبرة السابقة المكتسبة في كريات شمونة ولاحقًا في الجنوب (بلدات النقب الغربي المحاذية لقطاع غزة، ش.ن.) بلورت فكرة أن التعامل مع حالات الإجهاد والأزمة مهمة التي من المهم أنيكون لها غلاف مجتمعي، وليس فقط الفرد والأسرة. يتم التعافي من الأزمات وحالات الطوارئ في بيئة المتانة المجتمعية".

"اسأل نفسك ما يمنحك الشعور بالقدرة والفرح ويساعدك على الأداء في ظل الوضع الحالي. ستقلل بذلك من شعورك بالعجز."

في الآونة الأخيرة، كانت هناك أصوات قليلة تشيد بتعامل الدول الآسيوية مع أزمة الكورونا، بغض النظر عن الاختلافات الثقافية العميقة الموجودة بين الإسرائيليين ومواطني تلك الدول. ما مدى أهمية المكون الثقافي في التعامل مع الأزمة؟

"الثقافة تؤثر على السلوك. اعتدنا أن نكون مجتمع اشتراكي والمجموعة كانت أكثر أهمية من الفرد. لقد أصبحنا منذ فترة طويلة مجتمعًا فرديًا حيث يكون الفرد هو الأكثر أهمية. هناك أيضًا قلق في الدول الشرقية. وهناك أيضًا أشخاص خائفون. علم النفس لا يتم تحريره من الثقافة والأنثروبولوجيا. هناك أماكن في العالم عملت فيها والتي تعرضت لكوارث مروعة. في نظر الغربيون، قد يعتقد المرء أنهم لم يعانوا، وهذا غير صحيح. بمجرد أن عرفتهم وتعرفت على ثقافتهم، أدركت أنهم يعبرون عن معاناتهم بطريقتهم الخاصة.

"إن الطاعة هي سمة منخفضة جدًا للإسرائيليين وهي قوية جدًا في الشرق. وعلى النقيض من ذلك، فإن الشعور بالمساعدة المتبادلة ودعم الآخر أعلى بكثير هنا من هناك. في إسرائيل، فتح الناس منازلهم للأجانب في عام 2006 (حرب لبنان الثانية، ش.ن.). اعتقدوا أن يأتي الناس لمدة أسبوع ومكثوا لمدة شهر، نفس الشيء في الجرف الصامد. هناك ثقافة أخرى تدرك المعاناة بطريقة مختلفة. نحن نعتبر المعاناة عقابًا ونرى المعاناة جزءًا من الحياة. نحن كدولة لا نحتمل حالة وفاة واحدة. لقد رأيت ما يفعله الجيش الإسرائيلي حتى لا يكون قتلى. هناك بلدان لا يشكل ذلك أي اعتبار بالنسبة لهم. للمجتمع الغربي حساسية تجاه حياة الإنسانية وفي المجتمع الإسرائيلي هناك حساسية عالية للغاية".

اشخاص في شوارع هونج كونج مع أقنعة وجه خوفًا من وباء الكورونا. 30 يناير 2020. "إن الطاعة هي سمة منخفضة جدًا للإسرائيليين وهي قوية جدًا في الشرق". (AP Photo/Kin Cheung)

اشخاص في شوارع هونج كونج مع أقنعة وجه خوفًا من وباء الكورونا. 30 يناير 2020. "إن الطاعة هي سمة منخفضة جدًا للإسرائيليين وهي قوية جدًا في الشرق". (AP Photo/Kin Cheung)

كيف يمكن اثارة الجوانب الإيجابية للثقافة الإسرائيلية بدلًا من القلق واللا مبالاة؟

"الناس القلقون وغير المبالين، بمجرد توجيههم إلى كيفية التصرف لقد ساعدتهم بشكل هائل. أحد التوجيهات هو غسل اليدين، والثانية عدم المصافحة والثالثة عدم تقبيل مزوزا. هذه إجراءات وقائية وليست انجازية. السؤال عما إذا كان يمكننا التفكير في نموذج مساعدة للأشخاص المتواجدين في حجر صحي. منح الاشخاص فكرة عن كيفية إقامة أحداث سعيدة منخفضة المخاطر. يجب أن يكون الناس فعالون.

"الشيء الآخر الذي هو صعب للغاية هو عدم اليقين السياسي إلى جانب عدم اليقين الوجودي، الذي كان موجودًا منذ سنوات عديدة، والآن هناك أيضًا عدم اليقين الصحي وعدم اليقين الاقتصادي. كل هذا يزيد من العجز. أنا لست رئيسًا للحكومة ولا وزيرًا في الحكومة، ولكن أعتقد أن هناك حاجة إلى زيادة الشعور في التنظيم والسيطرة واليقين. على سبيل المثال، اتخاذ قرار بانشاء حكومة وحدة بأي ثمن. لا أعرف كيف يتم ذلك ويسرني أنني لست في هذا المجال. حتى في المجال الاقتصادي، يمكن للحكومة أن تمنح اليقين الإعلان عن أن كل من يستقيل سيحصل على 70٪ بدل بطالة لإزالة بعض من عدم اليقين. الأشياء الخاضعة لسيطرة الحكومة".

عمليات حكومية مهدئة تزيد من الصحة العامة؟

"الروتين والمعنويات تعزز الناس في حالات عدم اليقين. إذا أنشأت روتين، ممتاز. إذا خلقت الروح المعنوية بقول "سوف نعتني بك"، "سنمنح جميع العاملين المتأثرين بدل بطالة"، فقد يؤدي ذلك إلى عجز كبير ولكنه يعني أيضًا تحمل المسؤولية. إنه يخلق سيطرة ظاهرية على الوضع. يخبرهم أن هناك قيادة. لا يهدئ من المرض، بل يهدئ حالتهم النفسية".

لماذا تستثمر الدولة الموارد إذا لم يكن ذلك يحل موضوع المرض بشكل مباشر؟ الدخول في الديون لمزاج جيد فقط؟

"إنه حيوي للغاية لصحة الجمهور النفسية. إنها أزمة التي تكون دوائر تأثيرها مثل الحروب التي كانت في الماضي وأثرت على الاقتصاد. كانت آخر مرة في عام 1973 (حرب يوم الغفران، ش.ن.). أحداث الجليل عام 2006 (حرب لبنان الثانية، ش.ن.) لم يؤثروا على نصف في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، ولا حتى في عملية الجرف الصامد. هناك شيء آخر هنا. يجب التنظم بحيث تكون تجربة الناس تجربة قدرة وليس عجز. لا يمتلك الجميع الموارد لذلك يمكن للدولة أن تفعل ذلك على خطوط القيادة".

كيف تعتقد أننا من المتوقع أن نخرج من هذه الأزمة؟

"المجتمع الإسرائيلي يظهر، بغرابة ربما، ولكن أود أن أقول أنه من الواضح أنه لم يتم كسره بسبب مثل هذه المواقف. تظهر الدراسات أن السكان الإسرائيليين متفائلون وراضون بالحياة. لا أعتقد أن هذا الحدث سيغير ذلك. بناءً على الخبرة السابقة، فإننا نتعافى بسرعة نسبيًا. استند على التاريخ واحاول أن لا اتعامل مع أشياء لا نعرفها ".