يخشى الدكتور أوري روزن، طبيب متدرب في مستشفى فولفسون، على حياته كل يوم تقريبًا. "عندما أقود السيارة إلى المنزل بعد 26 ساعة في العمل، وأتوقف عند إشارة مرور، أرفع فرامل اليد. وإلا في حال نمت أثناء الانتظار عند إشارة المرور، سأرفع ساقي عن الفرامل وأدخل التقاطع".

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

الإرهاق الناجم عن نوبة عمل متواصلة لأكثر من يوم واحد يعرض الحياة للخطر ليس على الطرق فقط. وفقا لروزن وأطباء متدربين آخرين الذين شاركوا في الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد هذا الأسبوع ويخططون لمظاهرة عند خروج السبت في دوار البيما، إن هذا التعب يضر بالمرضى ويعرضهم للخطر. ولذلك، فإنهم يطالبون تحديد طول المناوبات بـ 16 ساعة وتحديد عددها الى ستة في الشهر.

القسم الباطني في مستشفى ميئير في كفار سابا، كانون الثاني 2019

يبدأ طبيب متدرب في قسم في المستشفى الخدمة الساعة 8:00 ويبقى طوال النهار والليل، حتى بعد مغادرة أفراد الطاقم نوبة النهار، ووصول الممرضات المسائيات. أثناء الليل، يشرف على المرضى في المستشفى ويستقبل المرضى المحولين إلى القسم من غرفة الطوارئ في منتصف الليل. المنطق الذي أدى إلى خلق هذه المناوبات الطويلة هو أن الطبيب الذي يعالج المرضى خلال النهار فقط يمكنه ضمان تسلسل علاج مناسب لأولئك المرضى في المستشفى خلال الليل، وأن تسلسل العلاج يعلم الطبيب المتدرب العملية الطبية للمريض.

خلال فترة الكورونا، تم إجراء تغييرات على المستشفيات لمنع العدوى بين أعضاء الفريق. تم وقف قوائم النوبات الطويلة واستبدالها بنظام نوبات لمدة 12 ساعة حتى يعمل نفس أعضاء الفريق معًا ولا يكون تداخل بين النوبة والأخرى. وبحسب روزين، فقد أوضح هذا التغيير له ولأصدقائه مدى خطورة العودة إلى الطريقة السابقة. يقول: "فجأة أرتكب أخطاء أقل بكثير، وفجأة أصبحت أكثر تعاطفًا مع المرضى".
أولئك الذين يخسرون أكثر شيء هم المرضى الذين يحتاجون إلى علاج في منتصف الليل. يتذكر الدكتور روزن جيدًا الوقت الذي كان فيه نائمًا أثناء محاولته الاستماع إلى رئتي مريضة. "في أحسن الأحوال، هذا غير لطيف. في أسوأ الحالات يمكن أن تعرض حياة للخطر. هل تريدين إجراء عملية قيصرية أو الحصول على وصفة طبية من طبيب يعمل منذ صباح أمس؟ "

يقول دكتور روزن إن النوبات الطويلة تضعف قدرته على أن يكون من النوع الذي يريده. "تفقد تعاطفك وصبرك وتركيزك". في الواقع، أظهرت دراسة نشرت في "لانسيت"، وهي مجلة علمية مشهورة، أن الجراحين المتعبين ارتكبوا أخطاء أكثر بنسبة 20 ٪.

أطباء في غرفة عمليات في إسرائيل. للمتصورين لا علاقة مع المقالة. (تصوير: ناتي شوحاط / فلاش 90)

يتعاطف البروفيسور أفيشي إليس، رئيس جمعية الطب الباطني، مع الصعوبات التي يواجهها الأطباء المتدربون ويوافق على طلبهم تقليل عدد النوبات، لكنه يطلب الحفاظ على طول فترة النوبة. وفقًا له، فإن التخصص حاليًا في أزمة بسبب الكورونا. "لا يوجد تدرب حاليًا، التدرب يعني الجلوس في اجتماعات مع كبار الأطباء وتحليل ملفات المرضى معًا. في الوقت الحاضر، لا يحدث هذا على الإطلاق لتقليل اجتماعات أعضاء الطاقم". وفقًا لبروفيسور إليس، لن يحقق التدريب اليومي دون التدريب الليلي الأهداف التعليمية للتدريب. وقال إن جمعية الطب الباطني ترغب في زيادة عدد المتدربين في القسم لتقليل عدد المناوبات التي يقوم بها كل طبيب متدرب.

في يوم الأربعاء 06.05، نظم روزن وزملاؤه في الطاقم الذين يتدربون في فولفسون مظاهرة من 60 طبيب. يقول: "إنها ليست مجرد معركة للأطباء على الإطلاق – إنها معركة لكل واحد وواحدة يأتون إلى غرفة الطوارئ أو الجراحة مع طفله أو زوجته أو والديه". كما تم خلال الأسبوع تنظيم مظاهرات أطباء متدربين في مستشفيات إيخيلوف وبيلينسون وشيبا وأسوتا أشدود ويوسبتال ورمبام وبني تسيون. تم تنظيم مظاهرة مركزية في دوار البيما في تل أبيب مساء ليلة السبت، المنظمة من قبل منظمة "ميرشم"- منظمة المتدربين الطبيين.