تناضل ديتا برونيتسكي منذ سنوات لتعزيز التدريب المهني في إسرائيل. الآن بعد أن تعاملت إسرائيل مع أكثر من مليون عاطل عن العمل الذين فقدوا وظائفهم فجأة، سيتبين أنها كانت على حق: العديد من العاطلين عن العمل لن يعودوا إلى وظائفهم السابقة وربما ليس حتى لمهنتهم السابقة، وسيطلب منهم دراسة مهنة جديدة. برونيتسكي، مؤسسة شركة اورمات والفائزة بجائزة إسرائيل للصناعة، مقتنعة بأن الأزمة الحالية يمكن أن تكون فرصة لإنشاء نظام تدريب قوي ومكيف في القرن الحادي والعشرين في إسرائيل.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

تقول برونيتسكي: "في السنوات الأخيرة، كانت ميزانية التدريب المهني في إسرائيل تتضاءل، كان يجب زيادتها قبل الكورونا، والآن هناك حاجة أكبر للقيام بذلك. أعتقد أن وزارة المالية تعرف وتقر بذلك أيضًا. في ذلك الوقت، كان موقفهم انه طالما يساهم التدريب بالإنتاج بطريقة يمكن قياسها سيوافقون على زيادة الميزانيات. واليوم، إلى جانب الإنتاجية، يجب أيضًا وضع شريحة العمالة".
كانت برونيتسكي عضوًا في لجنة "توظيف 2030" التي عينها وزير العمل والرعاية الاجتماعية السابق حاييم كاتس، بهدف صياغة سياسة حكومية لمجال التوظيف في إسرائيل على مدى العقد المقبل. لم تنطلق المناقشات في اللجنة من حالة بطالة جماعية مفاجئة. "لقد توقعنا ارتفاع في معدل البطالة الذي سينشأ على المدى الطويل، ولأسباب أخرى، مثل إدخال الأتمتة والروبوتات في الاقتصاد. حقيقة الوظائف التي ستختفي، والأشخاص الذين سيجدون صعوبة في العثور على عمل في مهنتهم. اليوم، مع واقع الكورونا – ما رأينا قبل عام كواقع مستقبلي هو الحاضر، ويجب إيجاد حل له".

"هناك حاجة الى قيادة حكومية كبيرة"

تقول برونيتسكي، إن الأزمة الحالية تتطلب تعامل مختلف من حيث التدريب المهني، وخاصة من جانب الحكومة. "في واقع بطالة بنسبة 4٪، عمالة كاملة تقريبًا، تحدثنا عن تحسين رأس المال البشري، وزيادة الإنتاجية، وتدريب العاملين على الوظائف التي ينقصها عمال. في واقع بطالة 10٪، كما يتوقع الخبراء، هناك حاجة الى أشياء أخرى، لأن الهدف هو معالجة البطالة.
"بالإضافة إلى ذلك، كانت رؤيتنا للعالم عشية الكورونا، خلال الأيام العادية، هي أنه يتوجب على أصحاب العمل أن يقودوا مسألة التدريب المهني المطلوب في الاقتصاد. في واقع آلاف العمال الذين أصبحت وظائفهم ومهنهم غير مطلوبة ويحتاجون إلى إعادة تدريبهم المهني، قد لا يقود أصحاب العمل الحاليون بالضرورة هذه الخطوة وهناك حاجة الى قيادة حكومية أكبر إلى جانب قيادة أصحاب العمل. قد تكون هناك حاجة ربما إلى خلق وظائف أكثر مما يحتاجه أصحاب العمل اليوم".

تضمنت الحلول التي قدمتها اللجنة توسيع كبير لمجال التدريب المهني، وليس فقط في موضوعات محددة، بل توفير تدريب وتعليم للبالغين حول المهارات العامة مثل محو الأمية الرقمية ومهارات العمل الجماعي وحل المشكلات وتطوير الإبداع وغيرها. "هذه مهارات اعتقدنا أنها جزء من احتياجات عالم العمل المستقبلي." ولكن حتى في هذا الشأن، قد تملي علينا الأزمة مطالب أخرى: "في الواقع الحالي، أعتقد أنه ستكون هناك أيضًا تغييرات ناتجة عن سياسة الحكومة – على سبيل المثال، تقليل اعتماد سلسلة التوريد على مصادر خارج دولة إسرائيل. إنه قرار يمكن للدولة أن تقوده، وليس المصالح التجارية الخاصة، وسوف يؤثر على نوع رأس المال البشري اللازم لتنفيذه".

"لا يحتاج المرء أن يتعلم كل شيء بشكل متواصل"

تذكر برونيكي أنه في العام الماضي بدأ تنفيذ إصلاح مهم في الكليات التكنولوجية، والتي تأمل في استمراره. يشمل الإصلاح اتصالًا أوثق بأصحاب العمل، الذين يشاركون أيضًا في عملية تطوير المناهج الدراسية لجعلها أكثر صلة، مع توفير قدر أكبر من الاستقلالية لمديري الكلية. والقصد هو إضافة تدريب مهني إلى الكليات بطريقة تسمح اعتمادها. "اليوم، لا تمنح دورة CNC أو دورات مهنية أخرى نقاط استحقاق للقب اكاديمي، والتوجه هو أن يتم منح نقاط كهذه. يجب أن يكون هناك اعتراف طوال الوقت وانتقال واضح من مرحلة إلى أخرى. يجب أن يكون التعلم نظامًا يدعم هذا المسار، والذي يعترف بالتعليم ويمنح أيضًا وزنًا للخبرة العملية، لأن لذلك وزنًا كبيرًا في المهن العملية".
مشكلة أخرى تتطلب حلها هي الفصل بين هيئات الدولة العاملة في التوظيف والتدريب. "قرأت مؤخرًا أن هناك من يفكر في توزيع ذراع العمل بين الوزارات، وصرخت. حاليًا، أحد المشاكل هي أن موضوع العمالة موزع بين ذراع العمل في وزارة العمل والرعاية الاجتماعية، وبين خدمة التوظيف والهيئات لا تعمل بانسجام. لا يوجد من يدمج هذه السياسة، والتدريبات تتضرر نتيجة لذلك. هذان إصبعان لنفس اليد، وبدلًا من الفصل اكثر يجب فعل العكس – الربط بينهم".
على مدى السنوات القليلة الماضية، دعت برونيتسكي أن يكون التمويل الحكومي للتدريب المهني مماثلًا لذلك الممنوح للتدريب الأكاديمي. "من منظور اقتصادي وميزانية، لا أرى أي سبب يجعل الدولة تمول من يرغب في دراسة الجغرافيا أو الأدب الياباني أو الفيزياء أو التاريخ، ولكن أي شخص يريد أن يكون مشغل CNC أو عامل لحام أو فني آلات لن يتلقى التمويل المناسب من الدولة."​