يقول إمام يافا د، نعيم أبو لسان ل- "دڤر": "يجب سؤال رئيس البلدية لماذا يصرون على البناء هناكدڤر بالتحديد". "سنكون جميعًا تحت الأرض يومًا ما. عندما أحافظ على قدسية الموتى، فعندما أموت، سيحمونني. كل دين في العالم – يهود أو نصارى، يحترمون مقابرهم. إنه أمر عاطفي يمس كل شخص في يافا."

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

منذ أكثر من أسبوع، تتحول شوارع يافا إلى حلقة اشتباك بين المتظاهرين والشرطة كل مساء. سكان يافا العرب يحتجون ضد نية بلدية تل أبيب على البناء في موقع المقبرة الإسلامية القديمة "الاسعاف"، يوم الأربعاء(17.06)، كان هناك احتجاج صغير ضد هذه الخطوة، لكنه انتهى أيضا باعتقال متظاهرين وإلقاء قنابل الغاز والحجارة على الشرطة في المكان.

بعد أن رفضت المحكمة العليا للعدل ثلاث استئنافات ضد قرار البناء في الموقع، وعلى خلفية الاحتجاج الذي اصبح عنيفًا، أصدرت محكمة تل ابيب المركزية أمرا مؤقتا يأمر بوقف مؤقت للأعمال.

يقول الإمام على خلفية الاعتقالات خلال النهار: "لكل شخص الحق في التعبير عن رأيه". "انا ارفع لافتة، لا اشعر بشكل جيد. هل تريد أن تقول لي بالقوة أن ذلك جيد بالنسبة لي؟ لا تريد أن تصدق؟ لو كان لرون حولداي موتى هناك، كان سيقول أيضًا "هذا ليس جيدًا بالنسبة لي". "أين الإنسانية؟ إنها عظام بشرية. يجب احترامها".

مظاهرة ضد قرار هدم المقبرة الإسلامية القديمة الاعساف في يافا (تصوير: تومير نويبرج / فلاش 90).

 

رد الإمام على مزاعم حول طبيعة الاحتجاج، "يقولون في الأخبار أن الاحتجاج ظالم وعنيف"، "لكن هذا يحدث عندما تبدأ الشرطة في الاستفزاز والضرب والاعتقال. بدأ الاحتجاج بمسيرة قانونية، حتى دخلت الشرطة وقاطعته. يجب على الشرطة اخذ العواطف بعين الاعتبار، يتواجد مقابلها أشخاص مع مشاعر، وليس روبوتات.

يقول الإمام أبو لسان: "المقابر موجودة، حتى في الدول العربية، يحافظون على المقابر اليهودية ولذلك يعارض اليهود ذلك أيضًا". وبالفعل أعرب عدد غير قليل من كبار المسؤولين في حزب شاس عن آرائهم ضد الخطوات التي اتخذتها بلدية تل أبيب.

بعث عضو الكنيست ينون أزولاي رسالة في 11 يونيو إلى نائب وزير الداخلية، يقول فيه: "أعتقد أننا كشعب يهودي، مع الاعتراف بكرامة الميت وأهمية الأمر، يجب أن نعبر عن كرامة الموتى الذين لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم، ويجب القيام بالمزيد، سواء من حيث الميزانية أو من حيث تدخلنا الشخصي كمسؤولين منتخبين".

وقالت بلدية تل أبيب: "أمرت المحكمة بوقف الأعمال بسبب ادعاء الملتمسين بانتهاء رخصة البناء وعدم تجديدها حتى الآن. ونتيجة لذلك، أمرت المحكمة بوقف العمل حتى التحقق من الادعاء بعد عدة أسابيع. وكالعادة، تتبع بلدية تل أبيب-يافا تعليمات المحكمة، ولذلك أمرت بوقف الاعمال حتى يتم التحقق من الأمر في أقرب وقت ممكن".​