انطلقت مسيرة "أمهات مدى الحياة" ، التي تنطلق احتجاجا على عدم معالجة العنف والجريمة في المجتمع العربي ، من حيفا الثلاثاء الماضي وستصل إلى منزل الرئيس في القدس عصر اليوم (الأحد). ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس رؤوفين (روبي) ريفلين بالمتظاهرات.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

انضمت ميسم جلجولي البالغة من العمر 48 عاما، رئيسة نعمات في منطقة المثلث الجنوبي، الى مسيرة الأمهات من اجل الحياة في يومها الأول. هي تسير بخطى حثيثة والى جانبها ختام واكد نصار، رئيسة نعمات في منطقة الجليل المركزي.
وتوضح ميسم، "انه في عام 2020 وصلنا الى 70 حالة قتل. هناك خلفيات مختلفة لحالات القتل، وليس هناك خلفية واحدة. ويتم تنفيذ قسم كبير من هذه الحالات من قبل عناصر مجرمة من ذوي الاسبقيات. عائلات الاجرام تسيطر على المجتمع العربي".
وتعلل جلجولي ذلك بالوضع الاقتصادي الكئيب الذي يؤدي الى ازدهار السوق الرمادي وفي داخله عائلات الاجرام.

الشرطة والمجتمع

"الشرطة تعلم من هؤلاء وأين السلاح وهي بكل بساطة تغض النظر. في الشرطة يحبون القاء اللوم على المجتمع العربي الذي لا يقدم المساعدة للشرطة. يوجد هنا سيدة التي قدمت شكوى 4 مرات عن تعرضها الى التهديد بالقتل ولم يفعلوا شيئا، وفي النهاية تم قتل ابنها. هذه سياسة اهمال متواصل منذ قيام الدولة. عندما لا يتم حل الغاز جرائم القتل ولا يدفع المذنبون الثمن، سينضم اشخاص آخرون. مجتمعنا العربي يمر بمراحل تغيير ومن بينها كذلك الانهيار الاجتماعي. الأعشاب السائبة هي عمليا الجزء المهيمن. موضوع قتل النساء هو موضوع مؤلم جدا. حتى في قضية قتل النساء فان عائلات الاجرام يكون لها ضلع في الجريمة. اليوم يستعينون بخدمات مجرمين من ذوي الاسبقيات من اجل قتل النساء. فبدلا من ان يقوم شخص بقتل ابنة العائلة يقوم بالطلب من مجرم من ذوي الاسبقيات ليقوم بفعل ذلك. حسب رأيي فان الارتفاع في عدد النساء اللواتي تم قتلهن يتعلق كذلك بهذا الامر".

ميسم جلجولي, رئيسة نعمات في منطقة المثلث الجنوبي، في مسيرة الأمهات من اجل الحياة اغسطس 2020

"التربية هامة جدا على المدى الطويل. ولكن في المدى الفوري يجب تخصيص ميزانيات للجهات القانونية من اجل تطبيق القانون. عندي في البيت، في الطيرة، كل يوم نسمع إطلاق النار. لا يعقل أن من هم موجودون في محطة الشرطة التي تقع على بعد 500 متر لا يسمعون إطلاق النار. يجب جمع السلاح وتنظيف الشارع من عائلات الاجرام. حملات جمع الاسلحة عبارة عن نكتة. يجلس شرطيان على طاولة ويطلبان من المجرمين من ذوي الاسبقيات احضار السلاح. لدى الشرطة القدرة على جمع السلاح من عائلات الاجرام وهي لا تفعل ذلك. انا لا ألوم الشرطي فهذا ذنب المنظومة. الحكومة بحاجة الى وضع خطة طوارئ للقضاء على الجريمة في المجتمع العربي. انا آمل أن تكون هذه المسيرة رافعة ضغط".
وتطلب جلجولي التركيز على قتل النساء وعلى العنف في داخل الأسرة في المجتمع العربي، كما توضح، "ان الشرطة تستخدم منظومة الصلح من اجل تسوية الاختلاف في وجهات النظر. بعض المحكمين هم مجرمون من ذوي الاسبقيات. يبدو وكأنهم يصنعون السلام في البيت وفي غضون أيام قليلة يعود العنف. الشرطة تعيد الضحية الى البيت، وتُقتل بعد عدة ايام".

"المسؤولية تقع على عاتق الجميع. على المجتمع العربي الذي يلتزم الصمت ويسمح بحدوث مثل هذه الحالات"

وتشدد ميسم جلجولي على أن "التعاون يجب أن يكون مع المجتمع العربي ولكن ليس من منطلق المحسوبية. الطاولات المستديرة لا تنجح لأن الشرطة هي التي تسيطر على الخطاب ولا تطبق الحلول المتفق عليها".
لكن لا توجه جلجولي أصابع الاتهام باتجاه الدولة والشرطة فقط. "المسؤولية تقع على عاتق الجميع. على المجتمع العربي الذي يلتزم الصمت ويسمح بحدوث مثل هذه الحالات. يجب ان اتصل بالشرطة إذا سمعت جارتي تصرخ من البيت".
وتحذر جلجولي قائلة: "يمكن أن يصل هذا الامر إليّ، والى أي شخص في المجتمع اليهودي ايضا. المجرمون من ذوي السوابق هؤلاء يصلون الى كل مكان ولديهم أذرع في المجتمع اليهودي أيضًا".

*****

تفعّل نعمات خطا ساخنا للنساء في ضائقة المأهول أيضا من قبل متحدثات باللغة العربية. على الرقم 9201*
الخط يقدم ردا خمسة أيام في الأسبوع من الساعة 8:00 حتى الساعة 15:00.
مركز قطري للإبلاغ عن العنف في الأسرة:
118 – الخط الذي يقدم ردا سبعة أيام في الأسبوع باللغات العبرية، العربية، الامهرية والروسية.