عضوات نعمت في مسيرة ضد العنف تجاه النساء في تل ابيب (تصوير: علاقات عامة)

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

عشرات آلاف العمال والعاملات أوقفوا عملهم في يوم الأربعاء (10/02) في الساعة 12:00 لمدة 10 دقائق من أجل التعبير عن التضامن مع مكافحة العنف ضد النساء. ودعا رئيس اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) أرنون بار – دافيد لجان العمال الانضمام إلى الخطوة التي بادرت إليها شركة الكهرباء، واستجابت عشرات اللجان لذلك في جميع أنحاء البلاد.

من بين الشركات التي أوقفت العمل وأقامت نشاطات شرح داخلية تنظيمية: الصناعة الجوية، مكوروت، ال عال، طيفع، الصندوق القومي اليهودي (كيرن كييمت ليسرائيل)، اوسم، شتراوس للمياه، موظفو الإدارة في قطار اسرائيل والموانئ البحرية في أشدود وحيفا، بيليفون، سلكوم، بري جليل وغيرها الكثير.

في أعقاب رسالة أرسلها رئيس اتحاد نقابات العمال (الهستدروت)، أرنون بار – دافيد، لرؤساء وأعضاء اللجان، ودعاهم للمشاركة في المبادرة. منذ مساء أمس وحتى صباح اليوم رد عشرات رؤساء اللجان وأعلنوا بأنهم سينضمون إلى التعطيل.

"لا يجوز الانتقال إلى جدول الأعمال عن موجة الإرهاب الإجرامي والقاتل ضد النساء"، كتب بار – دافيد " عمليا في شهر حزيران/ يونيو من العام الماضي، عندما لاحظنا ارتفاعا كبيرا في عدد البلاغات عن حالات العنف، اتخذت قرارا حازما للاستفادة من قوة اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) من أجل تغيير هذا الواقع الكئيب".

"نحن نتضامن تضامنا كاملا مع هذه المكافحة ولذلك قررنا أن نشارك فيها وأن نعقد اجتماع شرح للعمال" يقول لـ ‘دفار‘ موطي حزيزه، رئيس لجنة عمال مصنع بري هجليل في حتسور الجليلية. "من المهم لنا أن نمرر رسالة التي تستنكر وتدين العنف. يجب على الجميع أن يدرك أن المرأة هي ليست كيس الأغراض لأي رجل، فهي انسان مع حقوق كاملة ومتساوية. حتى لو كانت هناك لحظات صعبة، اختلافات في الرأي أو شجارات، يجب أن نعرف كيف نحترم".

"من المهم لنا أن هذه الرسالة خرجت أيضا من لجنة العمال لأن اللجنة هي قيادة. اللجنة تحافظ على الشروط الاجتماعية والمجتمعية، ومن واجبها أيضا أن تثقف، تتحدث وتمرر رسائل واضحة عن قدسية قيمة الحياة، وكذلك عن الحق في المساواة والاحترام بين الأجناس".

يائير كاتس، رئيس مجلس عمال الصناعة الجوية (تصوير: رؤوبين كبوتشينسكي)

يائير كاتس، رئيس منظمة عمال الصناعة الجوية، يقول لـ ‘دفار‘ أن لجنة العمال وقسم الموارد البشرية في الإدارة أنتجوا معا شريط فيديو توضيحيا عن الظاهرة الفظيعة وهي العنف تجاه النساء، بهدف زيادة الوعي بها وإبداء التأثر تجاهها.

"لأسفنا الشديد واجهنا في الصناعة الجوية الظاهرة ايضا عن قرب، بعد أن قُتلت ابنة أحد عمالنا، مايا فيشنياك، في شهر حزيران/ يونيو الأخير. في اليوم الثلاثين لوفاتها عقدنا يوما للمحاضرات للعمال حول الموضوع. وهذا الأمر طوّر لدينا وعيا أعلى حول النضال، الذي أصبح معروفا لنا من هيئة أولى".

"عمال وعاملات سلكوم سوية مع اللجنة والإدارة ينضمون كذلك إلى المبادرة". تقول مايا يانيف رئيسة لجنة عمال سلكوم. "طلب عمال سلكوم أن يكونوا شركاء في نشر البشرى الهامة ومن أجل التضامن مع ذكرى النساء اللواتي فقدن حياتهن قبل الأوان وبوحشية ليس لها مكان بين بني البشر".

تقول يانيف أن "الأحداث الأخيرة أثبتت من دون أدنى شك أن العنف ضد النساء هو مرض خبيث بالفعل الذي ينتشر في مجتمعنا من دون عوائق، وأنا أقول اليوم عمليا، بأن دعوتنا هي البداية فقط وأنها لا تكفي. يجب على صانعي السياسة في اسرائيل أن يتدخلوا تدخلا فعليا في الموضوع، وأن يعملوا على تشريع قوانين دراماتيكية، لخلق شرح وطني وتثقيف من جيل مبكر. تعالوا بنا نضع نهاية لهذا الآن".

مايا يانيف، رئيسة لجنة عمال سلكوم. (تصوير: شخصي).

رافي كزلكوفي، رئيس لجنة عمال بنك ديسكونت، كتب هذا الصباح للعمال "على ما يبدو أن وباء الكورونا سوية مع أمراض أخرى جلبها معه زاد من العنف في العائلة. هذا الأمر يجب أن يتوقف. يتوقف بالتثقيف، بزيادة الوعي وبايقاع عقوبات شديدة الآن في الشكاوى التي تسبق جرائم القتل".

"في الساعة 12 توقف العمل لمدة عشر دقائق ونفكر في كيفية منع جريمة القتل القادمة. نحن في ديسكونت سنواصل العمل في هذا المجال كما عملنا في السابق سواء في زيادة الوعي في صفوف العمال في البنك وخارجه. يجب أن نتذكر أن القتل يمكن أن يحدث لدى أي واحد. لذلك يجب علينا جميعا أن نصغي، أن نتابع العلامات وإذا كان هناك شك إذن لا يوجد أدنى شك".

يسرائيل غولدشتاين، رئيس لجنة عمال الصندوق القومي اليهودي (كيرن كييمت ليسرائيل) (ألبوم خاص).

"هذه صرخة من ناحيتنا. صرخة مشتركة" يقول لـ ‘دفار‘ يسرائيل غولدشتاين، رئيس لجنة عمال الصندوق القومي اليهودي (كيرن كييمت ليسرائيل). "سنوقف كل شيء لمدة – 10 دقائق. توجد لدينا دورات ستتوقف. نحن سنمرر كذلك أشرطة فيديو لجميع العمال حول الموضوع. هذه فكرة هامة جدا لشركة الكهرباء وأنا سعيد أن رئيس اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) انضم إليها".

"قبل حوالي شهر ونصف زرعنا غابة لذكرى النساء اللواتي قُتلن في السنوات الأخيرة. ولكن في الحقيقة يجب أن نهز المنظومة. منظمة عمالنا تبحث كل الوقت كيف تمرر هذه الرسالة في أن ينتبه الواحد منا إلى الآخر، ودعم المساواة الجنسانية في المنظمة وبشكل عام. هذا العنف هو وباء لا يقل سوءا عن الكورونا ويجب ايقافه".

يقول يحيئيل شيمن، رئيس لجنة عمال بيليفون لـ ‘دفار‘: "في بيليفون سنُحضر بالونات سوداء وسننثرها في قبو المبنى. في النهاية نحن لجان العمال ونمثل الجميع، نساء ورجالا. إذا صمتنا أمام العنف فان هذا سيدعمه، وهذا صحيح وينطبق على جميع أنواع العنف، في البيت، في النوادي، في أماكن العمل. بالتأكيد وبالتأكيد فان هذه الظاهرة الفظيعة من العنف تجاه النساء التي ولأسفنا الشديد نحن نرى أنها آخذة في الإزدياد".

ميكو تسرفاتي رئيس منظمة عمال شركة الكهرباء (تصوير: فلاش 90).

بدأت المبادرة في شركة الكهرباء بوقف العمل لمدة عشر دقائق. خلال اليوم كل من يتصل إلى خدمة الزبائن 103، سيسمع أسماء النساء اللواتي قُتلن على يد أفراد عائلاتهن. يفتاح رون – طال، رئيس مجلس إدارة شركة الكهرباء دعا الجمهور إلى الانضمام إلى المبادرة، وقال: "يتطلب منا جميعا، مديرين ورجال جمهور الواجب الوطني، الأخلاقي والقيمي، بأن نعمل بحزم للقضاء على حالات العنف هذه. سنواصل العمل بكل الوسائل من أجل منع جريمة القتل القادمة. أنا أريد أن أقدم شكري إلى رئيس اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) على التزامه تجاه هذا الموضوع".

وأضاف رئيس منظمة عمال شركة الكهرباء ميكو تسرفاتي: "فترة الكورونا أدت إلى زيادة في عدد النساء اللواتي دفعن الثمن حياتهن على أيدي أزواجهن. في كل مرة من جديد نشعر بصدمة كبيرة من حالة قتل أو عنف في داخل العائلة، وبعد لحظات من ذلك نواصل حياتنا الاعتيادية. واجبنا كمجتمع أن نوقف هذه الظاهرة الفظيعة وأن نرفع صوتنا بصرخة من أجل منع الحالة القادمة. أنا أدعو كل واحد وكل واحدة بأن يعطل شؤونه في يوم الاربعاء القريب لمدة – 10 دقائق من أجل تمرير رسالة مختصرة وواضحة أن النساء لسن كيسا للكم لأي شخص ويجب علينا ايقاف ظاهرة العنف في العائلة وضد النساء على وجه الخصوص".