اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) ورئاسة القطاع المصلحي وقّعا على اتفاقية لتعديل مخصصات النقاهة للعمال في القطاع الخاص. ووفقا للتفاهمات بين الطرفين فان حجم يوم النقاهة سيصل في عام 2021 إلى 382 شيقل. بعد توقيع الاتفاقية توجه الطرفان إلى وزيرة الاقتصاد اورنا بربيباي وإلى المسؤولة الرئيسية عن علاقات العمل المحامية رفكه فاربنر، بطلب لاصدار أمر توسيع ووفقا له ستسري هذه الاتفاقية على جميع العمال وأصحاب العمل.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

يدور الحديث عن زيادة أولى منذ سبع سنوات التي حدد فيها مبلغ مخصصات النقاهة في القطاع الخاص بقيمة 378 شيقل. الزيادة ناجمة عن الارتفاع في مقياس الأسعار للمستهلك، بهدف منع تآكل المكافأة. مخصصات النقاهة من المفروض ان تكون مدفوعة في راتب شهر تموز/ يوليو لحوالي مليوني عامل أجير في القطاع الخاص. يدور الحديث عن مكافأة هامة للعمال، على وجه الخصوص في ظل فترة الكورونا.

رئيس اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) ارنون بار – دافيد : "مثلما عرفنا كيف ندمج أيدينا من أجل تمكين المرافق الاقتصادية خلال الأزمة، الآن أيضا – سوية مع رئاسة القطاع المصلحي، نحن نجلب بشرى للعمال على شكل زيادة مخصصات النقاهة. تمكين العمال هو أيضا تمكين لأصحاب العمل، وهذه خطوة إضافية في دمج القوى المخصصة لنمو الاقتصاد الإسرائيلي".

رئيس رئاسة القطاع المصلحي دوبي اميتاي: "رئاسة القطاع المصلحي تعمل كل الوقت من جانب أصحاب العمل لخلق يقين في المرافق الاقتصادية، فما بالك في فترة من انعدام اليقين. ولذلك قمنا بتعديل الاتفاقية الجماعية بخصوص مخصصات النقاهة. سنواصل العمل سوية مع اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) من أجل المحافظة على المصلحة المشتركة في القطاع المصلحي إلى جانب المحافظة على العمال".

نائب مدير عام الاقتصاد في اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) آدم بلومنبيرغ قال: "تعديل تسعيرة مخصصات النقاهة هي بشرى هامة لجمهور العمال، التي تساعد من ناحية اقتصادية مرافق اقتصادية كثيرة، مع التأكيد على فترة العطلة الصيفية وأعياد تشري (الشهر الأول في التقويم العبري)". كما كان المحامي يشاي فولك، مدير عام اتحاد المزارعين ورئيس لجنة العمل في رئاسة القطاع المصلحي شريكا في التوقيع على الاتفاقية.

الهدف الاصلي لمخصصات النقاهة كان تمويل مكوث العامل في بيوت النقاهة وفي أماكن الاستجمام، وفي الماضي كانت تحتسب وفقا لتكاليف بيوت النقاهة بل وتم الطلب من العمال ابراز ايصالات عن تلك الايام كشرط للحصول على المبلغ – ولكن منذ سنوات طويلة فان هذا الحق يُحتسب ويُدفع منفصلا عن هذا الهدف الاصلي – لكل عامل أكمل سنة عمل في مكان عمله.

المبلغ، الذي يُدفع لدى الأغلبية في اشهر الصيف الا أنه يمكن أيضا تقسيمه طوال السنة، يُحتسب وفقا لعدد أيام النقاهة التي يستحقها العامل، التي ترتفع بشكل تدريجي وفقا لأقدميته في مكان عمله، ووفقا للاتفاقيات الجماعية التي تسري عليه. كذلك الذين يعملون في وظائف جزئية وفي العمل وفقا للساعات يستحقون الحصول على مخصصات ايام نقاهة – وفقا للجزء النسبي من وظيفتهم.