وصل القائد العام للشرطة، المفتش يعقوب شبتاي، في يوم الأحد إلى محطة الشرطة في كفر قاسم من أجل دعم أفراد الشرطة في الميدان في أعقاب حادث العنف الذي وقع في المدينة في الاسبوع الماضي. وأجرى شبتاي تقييما خاصا للوضع وتحدث مع قادة وأفراد شرطة المحطة.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

خلال حديثه صباح اليوم في كفر قاسم تطرق القائد العام للشرطة إلى عمل أفراد الشرطة، الذي على الرغم من العنف الذي مورس تجاههم نجحوا في الميدان في توقيف المشتبهين الرئيسيين في الإعتداء ، إلى الوسائل التي تحت تصرف أفراد الشرطة بما في ذلك تلك التي يمكن ان يتم استخدامها في حالات من هذا النوع وإلى الدعم الممنوح لأفراد الشرطة من جانبه ومن جانب قيادة الشرطة.

"أنا أريد أن اقول للجميع أن العنف تجاه أفراد الشرطة لن يمنعنا من العمل في أي وقت وفي أي مكان ، سواء في الوسط العربي أو أمام عائلات الإجرام وفي أي مكان آخر"، قال شبتاي، وأضاف: "نحن نواصل العمل بنفس المهنية كما فعل أفراد الشرطة في يوم الجمعة. ولا أي حادث من هذا النوع يمنعنا من مواصلة العمل".

"بموازاة ذلك، أنا آتي لدعم وتعزيز أفراد الشرطة في العمل اليومي. ليس بسيطا التعامل مع العنف بهذه الأحجام"، أضاف، وتابع: "غالبية السكان في كفر قاسم متعاونون جدا، داعمون جدا، يجب علينا أن نهتم بالسكان غير النموذجيين، نفس اصحاب السوابق الذين يجب إحباط عملهم ووضع اليد عليهم".

بالأمس أصدر شبتاي بيانا خاصا قال فيه: "لن نمر مرور الكرام على حوادث عنف تجاه أفراد الشرطة . أصدرت توجيهاتي لقيادة اللواء والمنطقة للعمل بحزم وقوة ووضع اليد على كل من شارك في الحادث وسنضع تحت تصرفهما كل الوسائل والقوى التي يطلبانها".

كفر قاسم (تصوير: موشيه شاي / فلاش 90).

الحادث الخطير بدأ في الليلة ما بين الخميس والجمعة من الاسبوع الماضي عندما طلب أفراد الشرطة إجراء تفتيش في أعقاب بلاغ حول احتجاز شخص بالعنف في المكان . رجال الحركة الاسلامية ، الذين يقومون بدوريات حراسة وحماية في المدينة، عارضوا تواجد أفراد الشرطة في المكان واعتدى أحدهم على أفراد الشرطة باللكمات. تم توثيق الحادث، وحظي باستنكارات واسعة من جميع ألوان الطيف السياسي، من بينها من رئيس القائمة العربية الموحدة عضو الكنيست منصور عباس ورئيس الحكومة نفتالي بينيت الذي قال: "العنف في المجتمع العربي وصل إلى حد لا يطاق. سنحاربه بكل القوة. أنا أتوقع من المجتمع العربي، الذي يطلب من الدولة أن تتدخل، أن يمنح أفراد الشرطة كل الدعم والمساندة. سنصل إلى المعتدين وسنقدمهم إلى القانون".

شارك في الزيارة أيضا نائب القائد العام، اللواء دافيد بيتان، قائد لواء المركز، اللواء موشيه بركات، رئيس شعبة العمليات، اللواء افي بيطون، رئيس شعبة التحقيقات والاستخبارات، اللواء يغئال بن شالوم، وقائد منطقة الشارون، البريغادير حاييم شموئيلي.