في اعقاب طلب الهستدروت، اوصت وزارة المواصلات بالمصادقة على النظام الجديد الذي بموجبه لن يتم اجراء اية امتحانات سياقة عملية (تست) لأي شخص لا يمتلك الشارة الخضراء على ان تكون سارية الصلاحية، او لمن أجروا فحص كورونا ذات نتيجة سلبية سارية المفعول أيضا. وقد تمت المصادقة على هذا النظام ومن المتوقع ان يدخل حيز التنفيذ بعد المصادقة عليه في الكنيست  اليوم .

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

وكان ممتحنو السياقة العملية، قد أعربوا مؤخرا عن خشيتهم، وبسبب جلسوهم المستمر داخل سيارة مغلقة طيلة ساعات طويلة يوميا الى جانب اشخاص كثر من بينهم الفتيان أيضا. ويدور الحديث عن احتمال كبير في التعرض لفيروس الكورونا، اذ انه حتى الآن لم يتم إيجاد أي حل من شأنه ان يحمي الممتحنين.

وكان رئيس نقابة عمال المواصلات في الهستدروت آفي ادري قد توجه قبل حوالي شهر الى إدارة شركتي "ملجام" و"طلدور"، اللتان تجريان امتحانات السياقة العملية في شتى ارجاء البلاد، حيث شدد امامها انه "في اعقاب رفضكما المتواصل في حماية وضمان سلامة ممتحني السياقة، اود ان ابلغكم انه ابتداء من تاريخ 27.09.21 فان ممتحني السياقة العملية سيقومون بإجراء الامتحانات العملية فقط لمن بحوزتهم الشارة الخضراء سارية المفعول او من أجروا فحص كورونا نتيجته سلبية PCR كان قد أجري قبل 72 ساعة من موعد الامتحان.

وقد توجهت الهستدروت الى ادارتي الشركتين ولوزارة المواصلات، بطلب اصدار أوامر خاصة لكافة العاملين فيهما. إضافة الى ذلك ان هنالك نزاع عمالي قائم ومفتوح في الشركتين يتمحور حول هذا الموضوع.

وقال رئيس نقابة عمال المواصلات في الهستدروت آفي ادري:" ادركنا سريعا ان ممتحني السياقة معرضون لاحتمال العدوى بسبب الاكتظاظ الشديد داخل السيارة طيلة الوقت، وأيضا بسبب كون جزء منهم ذات خلفية صحية تجعلهم في دائرة الخطر للعدوى بشكل مضاعف. سُعدنا جدا بتجند وزارة المواصلات لدعم هذا النظام الذي من شأنه ان يحمي الممتحنين والطلاب على حد سواء. سنواصل ضمان سلامة هؤلاء الذين يقدمون خدمة للجمهور كل يوم".