مدير المناطق الصناعية في وزارة الاقتصاد والصناعة أعلن يوم الثلاثاء (16/11) عن إقامة حديقة هاي تيك في المنطقة الصناعية الناصرة. وتستخدم الحديقة لإقامة مصانع صناعية، مع التشديد على الهاي تيك. مساحة التسويق تصل إلى حوالي – 40 دونما صافي، وفي أماكن العمل التي سوف تقام فيها من المتوقع أن يعمل حوالي – 200 عامل.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

وفقا لوزارة الاقتصاد، فإن أعمال التخطيط انتهت وفي القريب ستبدأ أعمال التطوير الأولية. وسيبدأ تسويق الأراضي في الربع الأخير الأخير من عام 2022. ميزانية المشروع، بما في ذلك تخطيط وتنفيذ أعمال، تقدّر بحوالي – 21 مليون شيقل. 8

من المعطيات التي جمعتها اللجنة متعددة الوزارات لتقدم الإبتكار والهاي تيك في المجتمع العربي برئاسة مديرة عام وزارة المساواة الاجتماعية، ياعيل مفوراخ، تبين أنه في السنوات الأخيرة طرأت زيادة ملحوظة على عدد العمال العرب في فرع الهاي تيك، الا أنهم لا يزالون أقلية صغيرة جدا: حوالي – 2 % من بين العمال العرب فقط. حوالي – 11 % من بين العمال العرب في المرافق الاقتصادية يعملون في الصناعة التقليدية، حوالي – 16 % في التجارة والخدمات، حوالي – 17 % في مجال البناء، حوالي – 6 % في مجالات الضيافة والطعام.

واشاروا في وزارة الاقتصاد إلى أن تسويق قطع الأراضي للصناعة والورشات الصناعية قد بدأ في المجتمع العربي في المنطقة الصناعية كفر كنا المرحلة ج، بحجم أعمال حوالي – 23 مليون شيقل. سيتم في هذا التخصيص تسويق 10 قطع اراضي في المرحلة ج بطريقة "التوقع بزيادة الطلب على العرض"، بمساحة حوالي – 47 دونما، التي يُتوقع أن توفر تشغيلا لحوالي – 500 عامل.

ران كويتي، مدير مديرية المناطق الصناعية في وزارة الاقتصاد والصناعة، قال عند بداية الأعمال: "تقدم الإبتكار والهاي تيك في المجتمع العربي يشكّل مفتاحا لتقليص الفجوات والتطوير الإقتصادي في إسرائيل، بحيث يزيد اندماج المجتمع العربي، مساهمته كمجتمع مبتكر، منتج ومستقر وبالتوازي يتقدم فرع الإبتكار والهاي تيك الذي هو الـ "محور" في المرافق الاقتصادية الإسرائيلية".

وأكد كويتي على أن الحاجة الكبيرة إلى الأراضي لإقامة مصانع صناعية وورشات صناعية في الوسط العربي أدت بمديرية المناطق الصناعية إلى تأهيل منطقة كفر كنا المرحلة ج. "معطيات مديرية مناطق التطوير في وزارة الاقتصاد والصناعة تشير إلى أن الإستمرار في تسويق قطع الأراضي، يشهد على قوة دافعة في تطوير الصناعة في إسرائيل – إقامة مصانع جديدة ، توسيع مصانع قائمة، انتقال مصانع من مبان مستأجرة إلى مبان دائمة في مناطق صناعية وانتقال مصانع من مركز البلاد إلى منطقة تطوير أ، تحظى فيها بتسهيلات وفقا لقانون تشجيع استثمارات رأس المال".

وزيرة الاقتصاد والصناعة اورنة بربيباي قالت: "حديقة الهاي تيك في الناصرة هي خطوة إضافية لدمج مئات العمال في وظائف متنوعة التي ستوسع الإمكانيات لسكان المنطقة في ايجاد عمل عالي الجودة".

نائب الوزير، يائير جولان: "في هذه الأيام تقدم وزارة الاقتصاد والصناعة، تطوير منطقة صناعية جديدة في الناصرة وتسويق قطع أراضي في المنطقة الصناعية كفر كنا. هذه المناطق الصناعية ستضمن مصدر رزق لعائلات كثيرة في المنطقة وهذه بالضبط الطريقة للتقليل من نسبة الجريمة في الوسط العربي، لخلق ثقة متبادلة، لضمان تشغيل نساء وشابات وتطبيق سياسة عادلة من المساواة للمواطنين. إقامة مناطق صناعية في الناصرة وكفر كنا تشكّل نموذجا لقرار الحكومة لصالح المجتمع الدرزي والشركسي. ستواصل وزارة الاقتصاد العمل من أجل تطوير اقليمي، اقتصادي واجتماعي لكل مواطني إسرائيل".