نظم اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) واتحاد الفنادق في إسرائيل، في يوم الاثنين (26/04) دورة دراسية حول الحقوق والمعلومات هي الأولى من نوعها، المخصصة للعمال الفلسطينيين الذين يعملون في الفنادق في منطقة البحر الميت.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

شارك في الاجتماع حوالي – 80 عاملا فلسطينيا الذين يعملون في الفنادق في المنطقة، الذين سمعوا تغطيات اعلامية باللغة العربية عن عمل اتحاد نقابات العمال (الهستدروت)، حقوق العمال، الاتفاقية الجماعية في الفرع، ساعات العمل، ايام الإجازات، توضيح وشرح حول قسيمة الراتب، تجنب استخدام وسطاء (سماسرة) التصاريح وكذلك عن عمل قيادة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق في صفوف فئة العمال، مع التشديد على ايجاد حلول في المعابر.

افيتال شابيرا، مديرة العلاقات الدولية في اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) وعضوة قيادة في – IUF، النقابة العالمية التي تمثل، من بين ما تمثل عمال الفنادق في أنحاء العالم، افتتحت الدورة الدراسية بالترحيب بالعمال: "يعمل اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) من أجل توسيع معرفتكم في ما يخص الحقوق التي تستحقون الحصول عليها واستخدام حقوقكم، بالتعاون مع أرباب العمل والـ – IUF، سوف نستمر في تنظيم مثل هذه الأيام الدراسية أيضا في فنادق أخرى. يعتبر العمال الفلسطينيون في الفنادق في إسرائيل جسرا للسلام وللتعايش المشترك بين الشعبين".
الشهادة التي حصل عليها العمال في الدورة الدراسية حول الحقوق والمعلومات للعمال الفلسطينيين الذين يعملون في الفنادق التي نظمها اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) (تصوير: شعبة الناطق بلسان اتحاد نقابات العمال ‘الهستدروت‘)

Posted by Avital Shapira on Monday, April 25, 2022

 

رئيس نقابة عمال الفنادق فريدي كوهين ومدير الوحدة القطرية لعمال الفنادق، شلومو فلور رحبا هما أيضا بمن حضر إلى الاجتماع، واستعرضا بشكل موسع موضوع الاتفاقية الجماعية وأجابا على اسئلة العمال الذين عملوا على استنفاذ حقوقهم.

مساعد سكرتير عام النقابة العالمية الـ – IUF، جيمس ريتشي، الذي وصل إلى إسرائيل خصيصا للمشاركة في الدورة الدراسية: "يدور الحديث عن حدث هام جدا. أهنئ اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) على تنظيم الدورة الدراسية. من المهم أن نؤكد على عمل النقابات المهنية بأنه يجب العمل على أن يحصلوا على تأهيلات مهنية، وهذه الدورة الدراسية هي أفضل تعبير على تحقيق المساواة في الحقوق في العمل. من المهم إنشاء معايير للتشغيل العادل، المجزي، الآمن والصحي. في فندق ناجح دائما سوف تكون هناك وظائف عالية الجودة".
نائب مدير عام الموارد البشرية في اتحاد الفنادق، يوآف باخر، أضاف: "الاتحاد سعيد جدا بتنظيم هذا اليوم من أجل العمال. نحن مسرورون بدمج العمال الفلسطينيين في سوق الفندقة في إسرائيل. العمال هم رأس المال البشري، هم الاستثمار وليس النفقة ولذلك يجب الاهتمام بمصدر رزقهم وبظروف عملهم" .

مدير عام شعبة العلاقات الدولية بيتر لرنر: "خرج هذا اليوم الدراسي إلى النور ذلك أن اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) يروّج إلى ثلاث قيم رئيسية: شراكات – عالم العمل هو عالم الشراكات. العامل وصاحب العمل شريكان في نجاح المصلحة التجارية والتكافل الصحي هو صحة للجميع. منظمات العمال، منظمات أرباب العمل والحكومة هم شركاء اجتماعيون، إذا أنه صحيح توجد هناك مصلحة للجميع في المحافظة على حقوق العمال، تقدم الإنتاجية في العمل، إشغال أماكن التشغيل والمحافظة على الشراكة مع الجيران الفلسطينيين. المعرفة هي قوة – العامل الذي حصل على كتيّب حقوق باللغة العربية هو عامل أقوى والأمر الذي لا يعرفه أو ليس واضحا له، يحظى دائما بالرد عن طريق مركز المعلومات التابع لاتحاد نقابات العمال (الهستدروت). العمال، ليسوا عبيدا – لكل عامل الحق في الحصول على مصدر رزق بكرامة، يوفرالاقتصاد لعائلته وكسب أجر عادل مقابل عمله" .

شارك في اليوم الدراسي أيضا عنات طويطو، مديرة شعبة الخدمة لأرباب العمل في سلطة الهجرة وتسجيل السكان والرائد عنبال ممان، رئيس قسم التنسيق المدني من الادارة المدنية في يهودا والسامرة. يعمل في إسرائيل حوالي – 1,500 عامل فلسطيني في فرع الفندقة على وجه الخصوص في مجال ترتيب الغرف وذلك بالإضافة إلى حوالي – 1,500 عامل من الأردن الذين يعملون في الفنادق في ايلات.