سيتم رفع أجور السائقين والسائقات في شركة متروبولين للمواصلات العامة – هذا ما تقرر في اتفاقية عمل جديدة تم التوقيع عليها يوم الخميس (19/5) في نهاية المفاوضات بين مندوبين عن رابطة موظفي المواصلات العامة ف النقابة وبين إدارة شركة متروبولين ولجنة العمال. ستنطبق هذه الاتفاقية على ما يقارب 1600 سائق وسائقة.

القبول يمثل القبول قبول شروط الموقع

وبحسب هذه الاتفاقية سترتفع أجور السائقين من ذوي أقدمية عمل تصل إلى 16 سنة بمقدار 2 شيكل للساعة. أما أجر الساعة للسائقين والسائقات الذين اكتسبوا أقدمية عمل تصل إلى أربع سنوات في شركة متروبولين سيرتفع من 45 شيكل إلى 47 شيكل؛ أجر الساعة لكل سائق/ة بداية من السنة الخامسة حتى السنة السابعة سيرتفع من 46 شيكل إلى 48 شيكل؛ أجر الساعة لكل سائق/ة بداية من السنة الثامنة وحتى نهاية السنة التاسعة سيرتفع من 46.5 شيكل إلى 48.5 شيكل؛ أجر الساعة لكل سائق ذو أقدمية 16 سنة وما فوق- رتبة جديدة في الشركة – سيبلغ 50 شيكل.

كما تقرر أن السائقين الجدد الذين يتم استيعابهم للعمل في شركة متروبولين وكانت لهم أقدمية عمل كسائقين في شركات أخرى للمواصلات العامة سيتلقون أجراً يتوافق مع الأقدمية المتراكمة لصالحهم.

أمين عام النقابة، أرنون بار-دافيد رحب بالاتفاقية وقال: "أهنئ رئيس رابطة موظفي المواصلات العامة، آفي إدري وفريق عمله وإدارة شركة متروبولين ومندوبية العمال على هذه الاتفاقية التي تنفع جميع الأطراف. لقد تعهدنا بالعمل في سبيل تحسين مكانة عمل السائقين والسائقات في المواصلات العامة وسنواصل مساعينا في هذا الموضوع المهم".

رئيس رابطة موظفي المواصلات العامة في نقابة العمال، آفي إدري: "فيما يهدد آخرون بالإضرابات والحديث الفارغ، نحن نتحرك وسنتحرك على كافة الجبهات لتعزيز أجور ومكانة سائقي حافلات النقل عموماً وأجور ومكانة سائقي حافلات النقل في المواصلات العامة على وجه الخصوص. وبهذه المناسبة ندعو كل من يبحث أو تبحث عن عمل محترم ويحترمه التوجه إلى شركات المواصلات العامة المنتسبة إلى نقابة الهستدروت العامة للانضمام إلى السائقين الذين يعملون في ظل أفضل شروط عمل في هذا الفرع. هناك حوالي 4000 وظيفة بانتظاركم وبانتظاركن".

مدير عام شركة متروبولين للمواصلات العامة، عران كاتس: "مرة أخرى تتصدر شركة متروبولين قائمة أفضل الأجور في البلاد، حيث يتم حسابها كأساس لجميع الشروط دون مراوغات ودون فذلكات. السائقون هم العنصر الأكثر أهمية لتقديم خدمات مواصلات عامة جيدة وجذابة. هذا هو الحل الحقيقي لآفة الاختناقات المرورية التي سمتها الوزيرة "حالة طوارئ قومية". وتُضاف هذه الشروط إلى مشروع استقطاب وتأهيل نقترحها على المرشحين للعمل بمسار سريع يشمل منحة بقيمة 15000 شيكل لفترة التعليم".

أطراف المفاوضات: رئيس رابطة موظفي المواصلات العامة في الهستدروت، آفي إدري؛ المدير القطري لقسم موظفي المواصلات العامة في رابطة موظفي المواصلات العامة، دورون عزرا؛ رئيس اللجنة القطرية لسائقي شركة متروبولين، وسام أسدي؛ المحامي إلعاد موراغ الذي رافق المفاوضات من طرف إدارة شركة متروبولين، كما وشارك أيضاً عران كاتس، مالك ومدير شركة متروبولين والمحامية يفعات أرينوفسكي من مكتب المحامين يوناتان باسي.