صوت ألعمال في إسرائيل
menu
يوم الخميس 22 شباط 2024
histadrut
Created by rgb media Powered by Salamandra
ألأخبار

رئيس اتحاد نقابات العمال الهستدروت أرنون بار – دافيد: "من دون حلول للأجور وغلاء المعيشة حتى شهر كانون الثاني/ يناير، فسوف نخرج إلى الشوارع"

تطرق بار – دافيد إلى اتفاقية الإطار لموظفي القطاع العام: "من الممكن في الواقع أن يتم التوقيع عليها بعد الانتخابات" | حول غلاء المعيشة: "في الأيام القريبة سوف نجدد الاحتجاج"

رئيس اتحاد نقابات العمال الهستدروت، أرنون بار – دافيد، في مؤتمر اتحاد نقابات العمال الهستدروت الـ - 23 (تصوير: شعبة الناطق بلسان اتحاد نقابات العمال الهستدروت)
رئيس اتحاد نقابات العمال الهستدروت، أرنون بار – دافيد، في مؤتمر اتحاد نقابات العمال الهستدروت الـ - 23 (تصوير: شعبة الناطق بلسان اتحاد نقابات العمال الهستدروت)
بقلم نيتسان تسفي كوهين

"يتوجب على أي حكومة يتم تشكيلها أن تزود حلولا لتآكل الأجور، بما في ذلك اتفاقية إطار في الواقع في شهر كانون الثاني/ يناير 2023"، هذا ما قاله في يوم الثلاثاء (06.09) رئيس اتحاد نقابات العمال الهستدروت أرنون بار – دافيد في مقابلة في برنامج ‘أين المال‘ في – 103FM. ووفقا لأقواله، "من الواضح أنه يتوجب علينا أن نقوم بتعديلات على الأجور وعلى اتفاقية الإطار. تاريخ الهدف بالنسبة لي لجميع الحلول التي يجب أن تكون في المرافق الاقتصادية هو شهر كانون الثاني/ يناير 2023، وقد نجد أنفسنا في الشوارع".
وحذر بار – دافيد "أننا موجودون في وضع لا توجد فيه ميزانية وفي وضع انتخابات. في اللحظة التي ينتهي فيها ذلك، سوف نرى نضالا على الأجور بشكل هو الأصعب ما يكون".
في الإجابة على الادعاء بأن تمرير ميزانية الدولة ليس معقولا في الواقع حتى شهر كانون الثاني/ يناير أوضح بار – دافيد: "هذا الامر في الواقع ليس مثيرا للاهتمام. أنا أعضّ على شفتيّ ما يكفي من الوقت مع كل الجمهور في هذا الموضوع. أنا لا أريد أن أدخل إلى خطوات سياسية. توجد في الواقع تفاهمات أن اتفاقية الإطار يجب أن تقدم ردا على الأمور التي تحدثنا عنها، ومن الممكن في الواقع أن يتم التوقيع عليها بعد الانتخابات. في الوقت الذي تكون فيه ميزانية، سوف نحصل على ذلك بأثر رجعي ابتداء من عام 2023. في نهاية الأمر رأينا أيضا في نضال المعلمين – من دون اضراب لن يتحرك هنا أي شيء، ولذلك فإن تاريخ هذا الهدف هو الـ – 1 من شهر كانون الثاني/ يناير 2023".
أكد بار – دافيد أنه "في داخل كل عدم استقرار توجد هيئة واحدة مستقرة وهي اتحاد نقابات العمال الهستدروت، الذي هو مسؤول ورسمي – إلا أنه يوجد ايضا حد. أي حكومة يتم تشكيلها أنا آمل أن تكون مستقرة، لكن في كل الأحوال أنا أتوقع أن تصل معنا إلى اتفاقية إطار تؤدي إلى حل لجميع المشاكل الموجودة في دولة إسرائيل، ومن الجميل أن تكون قبل ذلك بساعة. نحن نفترب من لحظة الحقيقة".
ووفقا لأقوال بار – دافيد، "أنا قلق جدا من أنه في هذه المعركة الانتخابية فإن الموضوع الاقتصادي ليس مطروحا على جدول الأعمال بما فيه الكفاية. في النهاية نحن جميعا نذهب إلى السوبر ماركت ونريد دولة مضبوطة ومصححة، وأن يكون هناك عمال يربحون كما يجب. فقط اتححاد نقابات العمال الهستدروت في هذا الملعب، لا يوجد أي حزب هناك".
أوضح بار – دافيد أن مطالب الأجور التي سيتم تحديدها ستصدم حجم التضخم وارتفاعات الاسعار في المرافق الاقتصادية. وقدّر أن الإضافات على الأجور التي تم تحديدها في الاتفاقية مع المعلمين هي حوالي – 2.2 % – 2.3 % في السنة، وقال أن اتحاد نقابات العمال الهستدروت ينوب جلب إضافة أكبر على الأجور. "يجب أن نتذكر أنني أعطيت هنا سنة من تجميد الاجور، التي بواسطتها نجحنا في دولة إسرائيل في وقف الهجز الجنوني الذي كان هنا خلال رُبع واحد في السنة (ثلاثة أشهر) وأن نصل إلى النمو. نحن شركاء في هذا الأمر. أنا أتوقع من أي حكومة سيتم تشكيلها، أن ترى كيف ينهضون بالعمال في دولة إسرائيل. يوجد مال لدى المالية، المشكلة هي الارغامات السياسية".
حول رفع الحد الأدنى للأجور الذي تم الاتفاق عليه في صفقة الرزمة في المرافق الاقتصادية وفي نهاية المطاف لم تخرج إلى حيز التنفيذ قال بار – دافيد: "الكنيست قامت بحل نفسها. لم ينجحوا في تشريع هذا القانون". وأضاف أنه في تقديره فإن الحد الأدنى للأجور سيرتفع في الواقع في شهر آذار/ مارس 2023 إلى – 5,550 شيقل في أعقاب الربط بمعدل الأجور في المرافق الاقتصادية. ووفقا لأقواله "في شهر كانون الثاني/ يناير 2023 سنقوم بإجراء حسابات وسوف نرى أين نقف".
كما أشار بار – دافيد إلى أن اتحاد نقابات العمال الهستدروت يتوقع أن يتم في الأيام القريبة تجديد الاحتجاج أمام بيوت كبار موظفي المرافق الاقتصادية ضد غلاء المعيشة. "ليس من البساطة أن نُخرج هنا الناس من طمأنينتهم. رأينا براعم نجاح التوقف. إذا ما جددوا الارتفاعات الخنزيرية في الأسعار – سوف نكون أمامهم".