صوت ألعمال في إسرائيل
menu
يوم الثلاثاء 23 نيسان 2024
histadrut
Created by rgb media Powered by Salamandra
ألأخبار

عضوة الكنيست السابقة والناشطة في اتحاد نقابات العمال الهستدروت نزهة قصاب توفيت يوم الإثنين عن عمر 90 عاما

قصاب، من مواليد العراق برزت من خلال نشاطاتها للنهوض بالنساء العربيات والدرزيات | عملت في منصب عضوة كنيست من قِبل المعراخ في سنوات الـ - 70 وكانت لمدة 16 عاما على رأس السلطة المركزية للاستهلاك

נוזהת קצב (צילום: אתר הכנסת)
نزهة قصاب (تصوير: موقع الكنيست)
بقلم ينيف شرون

عضوة الكنيست السابقة والناشطة في اتحاد نقابات العمال الهستدروت نزهة قصاب توفيت في يوم الإثنين (21/11) عن عمر 90 عاما. قصاب التي وُلدت في العراق في عام – 1932، هاجرت إلى إسرائيل في عام – 1951. عملت في منصب عضوة كنيست من قِبل المعراخ من علم – 1974 إلى عام – 1977، كما كانت عضوة في لجنة العمال في اتحاد نقابات العمال الهستدروت وعملت في مجالات الاستهلاك وتعزيز التعايش المشترك بين اليهود والعرب والدروز.
في المنزل الذي عاشت فيه طفواتها انكشفت قصاب على حياة ومصاعب جاراتها المسلمات. وكتبت في كتابها بشائر السلام أن "معاناة النساء المسلمات، اللواتي ظهرن أنهن كنّ سعيدات، لا تزول من ذاكرتي. لم استطع أن أنسى قساوة الرجال وصمت النساء المرير، كيف كنّ ينفجرن في بعض الأحيان بالبكاء، عند قياس الفساتين البراقة، وأنا أفرغ من قلوبهن. هذه الحالات، وحالات مشابهة لها، ربما اثرت في ما بعد أيضا على استعدادي للعمل في صفوف النساء العربيات في إسرائيل".
بادرت قصاب ونظمت دروسا باللغة العربية وباللغة العبرية للنساء اللواتي لا يعرفن القراءة والكتابة في بيت صفافا. في عام – 1954 عند توليها منصب سكرتيرة قسم مجلس العاملات للنساء العربيات والدرزيات بادرت إلى نشاطات اجتماعية للنساء وعملت على نهوضهن الاجتماعي. بالإضافة إلى ذلك، اسست قصاب في عام – 1964 "دفار هايشاه" (حديث المرأة) باللغة العربية.
في ما بعد تم انتخابها لسكرتارية مجلس العاملات وعضوة في لجنة العمال التابعة لاتحاد نقابات العمال الهستدروت. على الرغم من معارضات من داخل الحزب عملت كعضوة للكنيست من قِبل حزب المعراخ في السنوات 1974 – 1977. وقد كانت عضوة في لجنة الاقتصاد وفي لجنة المالية وعملت كثيرا في موضوع الاستهلاك، كذلك كانت على رأس السلطة المركزية للاصستهلاك لمدة 16 عاما. وعملت قصاب كرئيسة لمنظمة "ادام لادام حفير" (الإنسان للإنسان صديق) لتشجيع التعايش المشترك وجودة الحياة، وقد حصلت عن ذلك جائزة التسامح على اسم القاضي يتسحاق كوهين.
شهدت قصاب أنها في الوقت التي كانت مريضة في طفولتها توجه والداها إلى شيخ محلي، الذي قال لهما "هذه الطفلة سوف تسيطر على عالم الرجال".
عند بدء عملها في قسم النساء العربيات والدرزيات قالت: "يوجد هناك أشخاص جيدون ويوجد هناك أشخاص سيئون والواقع يلزمنا بأن نعيش في جيرة حسنة أيضا في إسرائيل. هذا الأمر مطلوب من اليهود ومن العرب على حد سواء، ونحن نستطيع أن نتجند لهذا الحوار المتبادل ولتعزيز الثقة بيننا وبينهم".

 

اشترك في النشرة الإخبارية الشهرية
من خلال التسجيل، أقرّ بقبول شروط استخدام الموقع