صوت ألعمال في إسرائيل
menu
يوم الثلاثاء 16 تموز 2024
histadrut
Created by rgb media Powered by Salamandra
ألأخبار

الشعور بالأمن وإبراز قصص التضامن: هكذا تتعامل القيادات في المدن المختلطة مع حالات التصعيد

دليل أصدره مركز "أكورد" لعلم النفس الاجتماعي يقدم أساليب العمل للحد من الخوف والقلق والتطرف بين الفئات | ياعيل إيلان، إحدى كاتبات الدليل "على الجميع أن يعرفوا أنهم آمنون، وأن آلامهم مسموعة"

חברי המשמר היהודי-ערבי ביפו אוספים ציוד לסיוע לתושבי הדרום (צילום: אלבום פרטי)
أفراد من الحرس اليهودي العربي في يافا يجمعون المعدات لمساعدة سكان الجنوب (الصورة: ألبوم خاص)
بقلم ينيف شرون

الدليل الذي أصدره مركز "أكورد" لعلم النفس الاجتماعي يقترح أدوات لتستخدمها القيادات المحلية في المدن المختلطة، لكي تتعامل مع حالات التصعيد بين اليهود والعرب داخل المدن. ومن جملة التوصيات الواردة في الدليل: التعرف على متنوع واسع من المندوبين المختلفين عن بعضهم البعض من المجموعة الأخرى، ومشاركة السكان في صنع القرار، وتعزيز الشعور بالأمن، والحوار الاحتوائي الخالي من الأحكام المُسبقة والتأكيد على القصص الملهمة حول التضامن بين المجموعات.
مركز "أكورد" هو منظمة اجتماعية أكاديمية، يستخدم باحثوه معرفتهم المكتسبة من مجال علم النفس الاجتماعي لتحسين العلاقات بين المجموعات المختلفة في المجتمع الإسرائيلي وبين المجتمع الإسرائيلي والمجتمعات المجاورة. ويحتوي الدليل على تحليل نفسي اجتماعي للعلاقات بين المجموعات خلال فترات التصعيد والحرب، وتوصيات لاتباع أساليب العمل والحوار المبني على التحليل.
تقول ياعيل إيلان، مديرة الاستشارات النفسية الاجتماعية للمنظمات في مركز "أكورد" ومؤلفة الوثيقة، لصحيفة "دافار" إن الدليل يقدم مسارات عمل مختلفة، اعتمادًا على الوضع في كل مدينة في لحظة معينة. توضح إيلان: "نحن نصنع صورة ذهنية لتسوية معينة، وبناءً على ذلك، نوصي بأدوات على مستوى المحادثة وصنع القرار والعمل مع الطواقم". ويتم تحديد الصورة الذهنية بناءً على سلسلة من المقابلات والمحادثات التي يجريها باحثو المركز مع سكان البلدة ذاتها.

ياعيل إيلان من مركز "أكورد"، واحدة من مؤلفات دليل القيادة المحلية في المدن المختلطة. "نحن بحاجة إلى الكشف والتوسط في أكبر عدد ممكن من القصص المختلفة والمعقدة" (الصورة: مركز أكورد)
ياعيل إيلان من مركز "أكورد"، واحدة من مؤلفات دليل القيادة المحلية في المدن المختلطة. "نحن بحاجة إلى الكشف والتوسط في أكبر عدد ممكن من القصص المختلفة والمعقدة" (الصورة: مركز أكورد)

النموذج الذي يقترحه المركز ينظر في علاقة كل مجموعة بالمجموعة الأخرى عبر محورين – محور سلوكي ومحور إدراكي. وتتحرك كل مجموعة على المحور السلوكي بين التجنب والاقتراب، وعلى المحور الإدراكي بين الإدراك الإيجابي والإدراك السلبي للآخر. تقول إيلان: "الفرضية الأساسية هي أن العديد من مشاعرنا وتصوراتنا تنبع من أساس الانتماء الجماعي، والكثير مما يحدث الآن هو تطرف المشاعر بين المجموعات، وهو ما ينعكس على الفرد".

"قصة التضامن موجودة ويجب التأكيد عليها"

الغرض من الدليل ليس فقط وصف المواقف المختلفة، ولكن أيضًا اقتراح طرق العمل. تقول إيلان: "من الممكن الحد من الخوف والقلق من خلال أفعال معينة، مثل التعرف على متنوع واسع وغير متشابه من شخصيات المجموعة الأخرى، وهذا يساهم في وجود عدد أقل من الصور النمطية، ويخلق تصوراً أقل جوهرية وأحادية ".
وتضيف إيلان أننا عندما نتعرف على شخص من المجموعة الأخرى يتصرف بشكل مختلف عن الصورة النمطية التي نحملها، فإننا نميل إلى معاملته كاستثناء وعدم تغيير تصورنا للمجموعة ككل. ومع ذلك، فإن التعرف المتكرر على قصص التضامن الحقيقي بين المجموعات يكسر هذه الصورة النمطية. ولذلك، تقول، "من الضروري الكشف والتوسط في أكبر عدد ممكن من القصص المختلفة والمعقدة". خلال الحرب، نشر مركز "أكورد" أيضًا مجموعة من القصص الملهمة، التي تعبر عن التضامن بين اليهود والعرب في أوقات الأزمات وهي مخصصة للاستخدام التربوي.
وفيما أبعد من التعرف على قصص حالات محددة، تعتقد إيلان أن هناك أيضًا دور للنظر في القصة الواسعة التي نرويها لأنفسنا عن الواقع ككل. "إن قصة التضامن موجودة ويجب التأكيد عليها. ويمكن القيام بذلك من خلال التأكيد على قواعد الهوية المشتركة والقيم المشتركة للحياة المدنية والإسرائيلية والإنسانية، ومن خلال التصويب نحو الصورة المستقبلية المشتركة. وهناك طريقة أخرى للتأثير على التصور وهي استخدام المعطيات. على سبيل المثال: أغلبية كبيرة بين عرب إسرائيل تعارض بشدة تصرفات حماس. "ووفقا للباحثين، فإن استخدام لغة موحدة والتأكيد على الأشياء المشتركة بين المجموعات المختلفة قد يساهم في تهدئة النفوس.
وتشير إيلان كمثال إلى البيان المشترك الصادر عن 16 رئيس سلطة في النقب. وقع 16 رئيس سلطة على بيان لتقاسم مصير سكان النقب بمبادرة من عيران دورون، رئيس مجلس رمات هنيجف. وإلى جانب الألم والصدمة والخسارة التي أعقبت الفظائع، أشاد رؤساء السلطات في الرسالة بالتضامن الكبير الذي أبدته مجتمعات النقب ودعوا جميع سكان المنطقة إلى الاستمرار في الحفاظ على نسيج الحياة المشتركة.
وإلى جانب نشر رسائل الطمأنينة وإضفاء الشرعية على آلام ومشاعر الأطراف، يقترح باحثو المركز وضع حدود واضحة للحوار. ومع ذلك، تؤكد إيلان أن التركيز الآن يجب أن يكون على إفساح المجال للألم وليس على وضع الحدود.
تقول إيلان: "النصيحة التي لا تقبل التأويل هي عدم الدخول في حوار عادي في هذا الوقت. يجب على القيادة أن تتخذ موقفاً متقبلاً يتيح الحرية. يجب على الجميع أن يعرفوا أنهم آمنون، وأن آلامهم مسموعة ولها مكان."

"على القيادة اليهودية في البلدات المختلطة مسؤولية معرفة احتياجات السكان العرب"

وتعتقد إيلان أن الحكومة المحلية لديها القدرة على التأثير على الحوار بين السكان. "وطمأن رئيس بلدية اللد يائير رافيفو السكان، وشدد على الالتزام تجاه جميع السكان الآن وفي المستقبل". وإلى جانب القيادة المنتخبة، تؤكد إيلان على أن هناك أيضًا دورًا مهمًا للقيادة غير الرسمية.
لم تنحصر الوثيقة فقط في صعيد الحوار، بل تطرقت أيضًا إلى قضايا السياسة. ويقترح الباحثون أن تقوم السلطات بإنشاء عمليات صنع القرار يشارك فيها جميع سكان المدن من مختلف شرائح المجتمع، وذلك لتعزيز الثقة بأن السلطة تعمل لصالح الجميع. وشددوا على أنه يجب على السلطات تعزيز الشعور بالأمن لدى السكان، مع التأكيد بأن الشرطة والسلطة نفسها فقط هي المسؤولة عن تطبيق القانون والحفاظ على النظام العام.
تقول إيلان: "تقع على عاتق القيادة اليهودية في البلدات المختلطة مسؤولية تجاه السكان العرب – لمعرفة ما هي الاحتياجات، وتقديم المساعدة وإنشاء إجراءات عادلة. وهذا يتطلب المزيد من الجهد". وترى إيلان أيضًا أهمية كبيرة في الاجتماعات غير الرسمية بين السكان. "العمل المشترك دون سياسة، والعمل من أجل نسيج حياة مشترك ومتضامن، هذه هي الأشياء التي تعزز الصمود الاجتماعي للبلدة".

 

اشترك في النشرة الإخبارية الشهرية
من خلال التسجيل، أقرّ بقبول شروط استخدام الموقع