صوت ألعمال في إسرائيل
menu
يوم الخميس 22 شباط 2024
histadrut
Created by rgb media Powered by Salamandra
ألأخبار

فقط 39 % من الخدمات التي تتعلق بالحرب تظهر باللغة العربية في مواقع حكومية على شبكة الانترنت

الهيئة الوطنية للأمن السيبراني ترجمت فقط 5 % من المضامين، ووزارة الزراعة هي الوزارة الأكثر سهولة للوصل للعرب، مع 76 % | اتحاد الانترنت الإسرائيلي: "الهيئة الوطنية للأمن السيبراني من المفروض أن تكون ‘قبة حديدية في شبكة الانترنت‘ والدفاع عن جميع المواطنين، إلا أنها لا تقدم ردًا لـ - 20 % من الفئة السكانية في إسرائيل"

אתר מערך הסייבר הלאומי בערבית (צילום מסך)
موقع الهيئة الوطنية للأمن السيبراني على شبكة الانترنت باللغة العربية. فقط 5 % من المضامين تمت ترجمتها (تصوير شاشة)
بقلم ينيف شرون

فقط 39 % من الخدمة ومن المعلومات عن الحرب تظهر باللغة العربية في مواقع حكومية، وفقًا للمؤشر الذي تم نشره يوم الثلاثاء (30/1) من قبل اتحاد الانترنت الإسرائيلي. الاتحاد فحص سهولة الوصول إلى مواقع الحكومة باللغة العربية في شهر كانون الثاني/ يناير الأخير. وفقًا لفحص مشابه من شهر آذار/ مارس 2023، فإن 10 % فقط من مجموع المعلومات والخدمات الحكومية في الانترنت سهلة الوصول وموجودة باللغة العربية.
فحص الفحص نسبة الصفحات التي تمت ترجمتها إلى اللغة العربية في "الموقع الوطني الموحد" على شبكة الانترنت، الذي يجمع كل المعلومات الحكومية عن الخدمات وعن الحقوق للمواطنين الذين تم إخلاؤهم في أعقاب الحرب، إلى جانب مساعدة وخدمات حكومية إلى جميع مواطني إسرائيل الذين تأثروا من الوضع الأمني في مجال السكن، العمل، الرفاه، الصحة، التربية والتعليم وغير ذلك. نسبة عالية من سكان النقب البدو ومن سكان الجليل الأعلى العرب يتأثرون بشكل مباشر من وضع الحرب، وجزء منهم معرض لتهديد بالصواريخ واضطر إلى الإخلاء من بيته.
وجد الاتحاد بأن حوالي 41 % من صفحات الأخبار والخدمات، 33 % من المنشورات والمرشدين و – 21 % من صفحات السياسة والنظم سهلة الوصول باللغة العربية. وبيّن الفحص بأن الهيئة الوطنية للأمن السيبراني تسهّل الوصول بنسبة 5 % فقط من المعلومات والخدمة باللغة العربية. في وزارة الزراعة جزء من الصفحات سهلة الوصول هو الأعلى، 76 %.
100100 % من صفحات الخدمة في وزارة الرفاه و – 67 % من صفحات الخدمة في وزارة العمل سهلة الوصول باللغة العربية. في وزارة العمل، كل صفحات المنشورات والمرشدين سهلة الوصول باللغة العربية، وفي وزارة الرفاه فقط 24 % من المنشورات سهلة الوصول باللغة العربية. 51 % من صفحات سلطة الضرائب و – 54 % من صفحات وزارة الصحة سهلة الوصول باللغة العربية، من بينها 100 % من صفحات الخدمات. صفحات الأنظمة والسياسة تقريبا غير سهلة الوصول باللغة العربية.
وتبين من المؤشر أن خدمات رقمية ضرورية لحالة الطوارئ غير موجودة باللغة العربية، من بينها تأمين أغراض بيتية ضد اضرار الحرب في سلطة الضرائب، غرفة طوارئ في مديرية التنظيم التي تركّز المعلومات التنظيمية في مديرية التنظيم على ضوء حالة الحرب، وصفحة مخصصة في وزارة المالية التي توحد المعلومات والخدمات في موضوع الحرب. أيضًا صفحة المعلومات المخصصة للمصابين في الحرب في شعبة التأهيل التابعة لوزارة الأمن غير سهلة الوصول.
من بين أكثر المواقع سهلة الوصول على شبكة الانترنت يوجد موقع قيادة الجبهة الداخلية على شبكة الانترنت، موقع "كل الحق – كول زخوت" على شبكة الانترنت، صفحات المعلومات للأشخاص الذين تم إخلاؤهم ومنظمة "معًا – ياحد"، الاهتمام بالمفقودين، موقع التأمين الوطني على شبكة الانترنت، سلطة التطبيق والجباية على شبكة الانترنت وبنك إسرائيل على شبكة الانترنت.
ديما اسعد نقولا، مركّزة مجال تقليص فجوات رقمية في اتحاد الانترنت الإسرائيلي: " نحن نعرف أنه في فترة الحرب طرأ ارتفاع على استهلاك وسائل الإعلام والشاشات لإسرائيليين في كافة المنصات، أيضًا في المجتمع العربي. في الوقت الذي فيه هيئة مثل الهيئة الوطنية للأمن السيبراني التي من المفروض أن تكون ‘قبة حديدية في شبكة الانترنت‘ والدفاع عن جميع المواطنين من ضربات وتهديدات مختلفة في شبكة الانترنت، هي لا تقدم ردًا لـ – 20 % من الفئة السكانية في إسرائيل. في نهاية المطاف، فإن حرب السيوف الحديدية لا تتخطى أي واحد منا ايضًا في الحيز الرقمي. من المهم التأكد أن معلومات وخدمات ضرورية التي من المفروض أن تدافع عن المواطن أيضًا في شبكة الانترنت، تمت ملاءمتها لجميع الفئة السكانية. هكذا أيضًا نزيد من مستوى استخدام ووعي المواطنين العرب لمثل هذه الخدمات الضرورية".