صوت ألعمال في إسرائيل
menu
يوم الثلاثاء 16 نيسان 2024
histadrut
Created by rgb media Powered by Salamandra
ألأخبار

مواطن من عرب العرامشة: "بصفتنا سكان قرية التي عملت طوال حياتها في قوات الأمن توقعنا معاملة مختلفة"

سكان القرية البدوية التي تقع على الحدود مع لبنان، تم إخلاؤهم من بيوتهم في الواقع منذ خمسة أشهر | عشية شهر رمضان، ما بقارب نصفهم قرروا أن يعودوا إلى القرية وليس هناك خيار آخر، إلا أنهم ووفقًا لأقوالهم فإنهم لا يحصلون على أي دعم من الدولة، على الرغم أنهم ليس في استطاعتهم أن يعملوا لإعالة عائلاتهم

היישוב הבדואי ערב אל עראמשה בגליל המערבי (צילום ארכיון: נתי שוחט/פלאש90)
البلدة البدوية عرب العرامشة. "هذا أمر خطير جدًا، لكن ماذا يمكننا أن نقول للأشخاص الذين ليس لديهم شيقل واحد؟" (صورة من الأرشيف: ناتي شوحط / فلاش 90)
بقلم ينيف شرون

عشية شهر رمضان ومجتمع قرية عرب العرامشة مقسم ومنتشر. أكثر من 50 بالمئة من سكان القرية التي تم إخلاؤها مع بداية الحرب عادوا إلى بيوتهم على عكس تعليمات قوات الأمن. قسم من سكان القرية لا يزالون يمكثون في فندق في الناصرة، والقليل منهم جربوا حظهم في إيجاد مكان سكن خارج الفندق.
أديب مزعل، مركّز المجتمع، تجوّل بين السكان ويعمل جهة اتصال بين أقسامه. الدولة تموّل مكوث العائلات التي تم إخلاؤها في الفندق، لكن ليس أكثر من ذلك. "أكثر من ذلك لا يوجد لديهم أي شيء"، يصف مزعل. "بعد شهرين هم في الواقع لم يصمدوا، لا توجد مخصصات معيشة، الناس بدون عمل".

أديب مزعل. "القرية البدوية الوحيدة التي تم إخلاؤها وسوف تصوم شهر رمضان" (تصوير: ألبوم خاص)
أديب مزعل. "القرية البدوية الوحيدة التي تم إخلاؤها وسوف تصوم شهر رمضان" (تصوير: ألبوم خاص)

الحكومة أعلنت أن موعد إخلاء الفندق سوف يبدأ في شهر حزيران / يونيو. "عائلات مع أطفال في غرفة ونصف"، يصف مزعل الكثافة في الفندق. ووفقًا لأقواله، فإن قسمًا من السكان قرروا استئجار شقة، كما أتاحت الدولة فعل ذلك. "لا توجد شقق. أصحاب البيت يريدون كل المنحة. أسعار استئجار الشقق قفزت إلى السماء"، يقول. "يجب توجيه السؤال لماذا عاد الناس إلى القرية. هم عادوا لأنهم لم يحصلوا على أي رد اقتصادي".
حتى في القرية نفسها يواجه السكان صعوبات كثيرة. "يوجد تحدٍّ اقتصادي كبير. معظمهم لا يعملون". وفقًا لأقوال مزعل، فإن معظم سكان القرية يعملون في المنطقة الصناعية المجاورة، الموجودة على بُعد نصف ساعة سفر من القرية. "قسم صغير منهم يعملون، هؤلاء الذين يعملون في المصانع الحيوية التي لا تزال تعمل"، يقول مزعل.
وفقًا لأقواله، فإن فترة الإجازة غير مدفوعة الأجر انتهت، وقسم من السكان ظلوا بدون دخل. "على الأقل هم في البيت، ولا يجب عليهم أن يتعاملوا مع الأطفال الذين يرون بأن لغيرهم يقومون بشراء الحلويات ولا يشترون لهم، لأنه لا يوجد مال. أولئك الذين عادوا هم الطبقة الضعيفة التي لا يوجد لديها ما تعتاش منه"، يؤكد مزعل ويضيف: "يجب أن يتم دعمهم".

"في منتصف السفر يمكن أن تتلقى صاروخًا موجهًا مضادًا للدروع"

الوضع الأمني لا يتيح افتتاح المدرسة الابتدائية في القرية. وفقًا لأقوال مزعل، فإنه تم إدراج الأطفال في مدارس في البلدات القريبة – الشيخ دنون والمزرعة – على بُعد 25 دقيقة سفر من القرية. يقول مزعل، بأنه لا توجد سفريات ويقوم أولياء الأمور بنقل أطفالهم في كل يوم إلى المدرسة، على بُعد 25 دقيقة سفر.
القرية، التي تقع على الحدود مع لبنان، تلقوا سقوط صواريخ كثيرة في الآونة الأخيرة. في واحدة منها أُصيبت سيارة عسكرية.

"توجد وسائل حماية في القرية"، يقول مزعل، ويضيف بأن طريق الوصول إلى القرية معرض لإطلاق النار من لبنان. "في منتصف السفر يمكن أن تتلقى صاروخًا موجهًا مضادًا للدروع".
هو يتحدث عن سودانيين الذين اجتازوا الحدود إلى إسرائيل. "إذا كان السودانيون يستطيعون فعل ذلك، إذن بالتأكيد أيضًا حزب الله يستطيع فعل ذلك".
وفقًا لأقواله، توجد هناك مجموعة صغيرة من السكان في الفندق الذين يصممون على عدم العودة إلى القرية، حتى تتم إزالة التهديد. "للأسف الشديد، حتى قبل شهر رمضان فإن جميعهم سوف يعودون إلى بيوتهم. هذا أمر خطير جدًا، لكن ماذا يمكننا أن نقول للأشخاص الذين ليس لديهم شيقل واحد؟".
"الدولة يجب أن تدفع إلى مجموعتين اثنتين – إلى أولئك الذين عادوا وإلى أولئك الذين تم إخلاؤهم"، يقول مزعل. "قريتنا هي خلية ضعيفة من ناحية اقتصادية، يجب على الدولة أن تأخذ ذلك في الاعتبار".
يشير مزعل، إلى أن المجلس الإقليمي ماطيه أشر هو الهيئة الوحيدة التي قدمت المساعدة للسكان. "خمسة أشهر بعد اندلاع الحرب، ولم تقم أي جهة رفيعة المستوى في الحكومة بزيارة المجتمع لا في القرية ولا في الفندق، ولا حتى أعضاء في الائتلاف"، يقول مزعل. "القائمة العربية الموحدة قدمت المساعدة لنا ويرافقوننا وقام الرئيس بزيارتنا".
بسبب الوضع، المجتمع وفقًا لأقواله ليس مستعدًا لشهر رمضان. "لا يوجد أي استعداد"، يلخص مزعل. "نحن القرية البدوية الوحيدة التي تم إخلاؤها وسوف تصوم شهر رمضان. الحكومة لا تفكر في إعطاء منحة. الكثير من السكان فقدوا الثقة في الحكومة. توقعنا معاملة مختلفة، للقرية التي عملت طوال حياتها في قوات الأمن. في عمليات إخلاء سابقة كانت المعاملة أفضل. في حرب لبنان الثانية كان تصريح إخلاء وتوزيع سلات غذائية. لم أسمع عضوًا في الائتلاف يذكر العرامشة أو يهتم بنا. ما الذي تبقى فعله؟ لا يوجد هناك من يسمع، وإذا سمعوا حينها لا يصغون".

اشترك في النشرة الإخبارية الشهرية
من خلال التسجيل، أقرّ بقبول شروط استخدام الموقع