صوت ألعمال في إسرائيل
menu
يوم الأحد 26 أيار 2024
histadrut
Created by rgb media Powered by Salamandra
ألأخبار

غير مشمولين: سكان من رهط تظاهروا ضد خطة الترميم الخاصة بمديرية النهوض بالنقب الغربي

تشمل الخطة جميع البلدات والمجالس في عنقود النقب الغربي، التي سوف تحظى بمساعدات موسعة، ما عدا رهط واللقية، على الرغم من أنهما مشمولتان في العنقود | رئيس بلدية رهط طلال القريناوي في رسالة إلى نتنياهو: "تمييز خطير الذي يبث رائحة من العنصرية"

הפגנת תושבים מרהט מול מכללת ספיר (צילום: יח"צ)
مظاهرة سكان من رهط أمام كلية سبير. "إذا ما ناضلنا من أجلها – نحن نتوقع أن تناضل الدولة من أجلنا" (تصوير: علاقات عامة)
بقلم ينيف شرون

تظاهر سكان من رهط في يوم الأحد (5/5) صباحًا خارج كلية سبير، احتجاجًا على خطة الترميم الخاصة بمديرية النهوض بالنقب الغربي. تشمل الخطة كافة البلدات والمجالس في عنقود النقب الغربي في "منطقة التطور"، التي سوف تحظى بمساعدات موسعة، ما عدا سلطتين المشمولتين هما أيضًا في العنقود – رهط واللقية. على الرغم من أنه يسكن في رهط، وفقًا لأقوال رئيس البلدية طلال القريناوي، 27 % من سكان عنقود النقب الغربي.
مجموعة بلدات إضافية هي "منطقة تعامل"، التي تشمل سلطات محلية مثل بئر السبع وأشكلون. رهط واللقية غير مشمولتين هما أيضًا في هذه المجموعة.
في الآونة الأخير أرسل رئيس بلدية رهط، طلال القريناوي، رسالة إلى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، حيث شرح فيها ادعاءات البلدية: "من دواعي استغرابنا، مدينة رهط، التي يشكل (سكانها) 27 % من الفئة السكانية في النقب الغربي، تم استثناؤها عن قصد من امتيازات الخطة لترميم المنطقة، وقررت حكومة إسرائيل تنفيذ تمييز خطير الذي يبث رائحة من العنصرية، الناجمة فقط عن النية للتمييز ضد الجمهور البدوي".
ودعا القريناوي في المظاهرة قائلًا: "توجد لدينا بطاقة هوية إسرائيلية، ونحن نتوقع من الدولة أن تنظر إلينا بعيدًا عن السياسة. لن نبقى خارج اللعبة. إذا ما كان الوضع سيئًا بالنسبة إلينا، فسوف يكون سيئًا على الجميع. سوف تكون هناك مظاهرات وسوف نصل إلى الوزراء. أبلغت الوزراء ورئيس الحكومة بأننا سوف نصل إليهم وسوف نسير إلى المحكمة أيضًا إذا كانت هناك حاجة".
"نحن لن ‘ننتصر معًا، فقط عندما تقع احداث صعبة، نحن جزء من الدولة، نقطة. إذا ما ناضلنا من أجلها – نحن نتوقع أن تناضل الدولة من أجلنا".